قبل ساعات، كشفت مجلة «هوليوود ريبورتر» عبر موقعها الإلكتروني أنّ الممثل الأميركي، زاك إيفرون، سيكون من بين أبطال النسخة الجديدة من الفيلم الكوميدي الشهير Three Men and a Baby (ثلاثة رجال وطفلة) التي ستنجزها استوديوات «ديزني» تمهيداً لعرضها عبر منصة البث التدفقي الخاصة بها «ديزني بلاس».

الشريط المرتقب سيكون من إنتاج غوردن غراي (وقّع أعمالاً مثل The Rookie وThe Way Back)، فيما لا تزال هوية المخرج مجهولة.
الفيلم الأميركي الصادر في 1987 (إخراج ليونارد نيموي)، أعيد إنتاجه عن عمل فرنسي، وأدى دور البطولة فيه يومها طوم سيليك وستيف غوتنبرغ وتيد دانسن. أما الأحداث، فتدور حول ثلاثة رجال عازبين في مدينة نيويورك الأميركية يجدون أنفسهم مسؤولين عن الطفلة «ماري».
علماً بأنّ العمل السينمائي حقق نجاحاً ملحوظاً في الثمانينيات، وأصبح أوّل أفلام «ديزني» الذي يجني أكثر من مئة مليون دولار أميركي في شباك التذاكر محلياً.
وبهذا المشروع، يعود إيفرون للتعاون مع «ديزني» التي تعدّ صاحبة الفضل في شهرته من خلال أفلام من بينها High School Musical (إخراج كيني أورتيغا ــ 2006).
علماً بأنّ الممثل البالغ 32 عاماً حظي أخيراً بنجاح واسع في عالم إخراج الوثائقيات من خلال سلسلة Down To Earth المتوافرة عبر منصة الـ «ستريمينغ» الأميركية «نتفليكس»، والتي يتشارك تقديمها مع دارين أوليان.