يشاع أنّ دوقة ساسكس ميغان ماركل (39 عاماً) تخطط للعودة إلى الشاشة الكبيرة بعد سنوات من الانقطاع عن التمثيل عقب زواجها من الأمير البريطاني هاري (35 عاماً)، فيما ترجّح بعض المصادر أن تكسبها عودتها للوقوف أمام الكاميرا أكثر من 50 مليون دولار أميركي في أول ظهور لها.

وفي الوقت الذي لا يوجد تأكيد للمعلومات التي تتناقلها مواقع إخبارية معروفة مهتمة بأخبار المشاهير، غير أنّه يبدو أنّ عيون الثنائي الشهير شاخصة صوب هوليوود حتى ولو لم يتعلّق الأمر بالتمثيل.
فقد نقل موقع «فارايتي» أنّ هاري وميغان يسوّقان لمشروع ضخم مع مجموعة من استديوات الإنتاج. وقد شملت المحادثات مؤسسات على شاكلة NBC Universal.
صحيح أنّ طبيعة المشروع لا تزال مجهولة، غير أنّ «فارايتي» تلفت إلى أنّه يبدو أنّ الثنائي المنتقلين حديثاً إلى لوس أنجليس يطمحان لدور في الإنتاج. وعلى الرغم من أنّ ميغان ممثلة سابقة نجحت خصوصاً في مسلسل Suits، إلا أنّ مصدراً يقول للمجلة الأميركية إنّ المشروع المرتقب لا يتعلق بالتمثيل.
يأتي ذلك بعدما وضعت ماركل صوتها على وثائقي من إنتاج «ديزني» بعنوان Elephant عُرض على «ديزني بلاس»، وفي وقت ظهر فيه هاري في وثائقي «نتفليكس» Rising Phoenix المنتظر في 26 آب (أغسطس) الحالي. كما أنّ الأمير البريطاني تعاون مع الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري في سلسلة على +Apple TV عن الصحة العقلية، يفترض أن تبصر النور العام المقبل.
وتجدر الإشارة كذلك إلى أنّ ميغان وهاري اللذين تخليا عن مهامها الملكية في وقت سابق من العام الحالي تعاقدا أخيراً مع وكالة «هاري ووكر» التي تتخذ من نيويورك مقراً لها والمتخصصة في إدارة أعمال النجوم. وهي تتعاون مع أسماء من بينهم أوبرا، جين غودال، ميشيل وباراك أوباما، هيلاري وبيل كلينتون، أليكس رودريغيز، لين ــ مانويل ميراندا، تينا فاي، ستايسي أبرامز وغلوريا ستاينم.