بعد غياب دام حوالي 11 عاماً عن الساحة الفنية، تعود النجمة الإيطالية صوفيا لورين (1934) إلى التمثيل بشخصية «مدام روزا» ضمن فيلم The Life Ahead، من إخراج نجلها إدواردو بونتي (1973). في الفيلم، تلعب لورين دور يهودية ناجية من الهولوكوست تساعد في تربية أطفال بائعات الهوى المتوفات اللواتي سارت معهن ذات مرة في الشوارع. ثم أقامت صداقة دائمة مع مومو، وهو يتيم سنغالي يبلغ 12 عاماً. الشريط المرتقب هو الثاني المقتبس عن رواية من تأليف رومان غاري، بعد فيلم عام 1977 سمي على اسم الشخصية الرئيسية من بطولة سيمون سينيوريه.

بعد العرض الأول في روما في تشرين الأوّل (أكتوبر) المقبل، سيكون الفيلم متاحاً على «نتفليكس» اعتباراً من 13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020. في هذا السياق، لفت موقع «ديدلاين» إلى أنّ منصة البث التدّفقي الأميركية ستحصد عدداً من الجوائز بفضل هذا العمل.
وفي حديث للموقع نفسه، لفتت لورين إلى أنّها لم تتوان عن انتهاز فرصة أداء هذا الدور، مؤكدةً إعجابها بالشخصية التي «تذكرني بوالدتي».
تجدر الإشارة إلى أنّ آخر أعمال صوفيا لورين كان فيلم My House Is Full of Mirrors (عام 2010 ــ إخراج فيتوريو سيندوني). وفي 2009، جسّدت شخصية والدة دانيال داي لويس في Nine للمخرج روب مارشال، استناداً إلى شريط فيديريكو فيلليني 8½ الصادر في 1963.