غيّب الموت الممثل الأميركي داستن دايمند، أمس الإثنين، بعد معاناة مع السرطان، وفق ما أكد مدير أعماله روجر بول لوكالة «فرانس برس». وأوضح بول أنّ الراحل البالغ 44 عاماً «لم يتعذب»، إذ أن إصابته بالسرطان اكتُشفت قبل ثلاثة أسابيع فحسب.

شكّل مسلسل Good Morning, Miss Bliss (بين عامي 1987و1989) نقطة الانطلاق لمسيرة الممثل المولود في كاليفورنيا، قبل أن ينتقل جزء كبير من فريق هذا المسلسل لاحقاً إلى Saved by the Bell. كان هذا السيتكوم يُعرَض على محطة NBC لمدة أربعة مواسم، وبلغ عدد حلقاته ستاً وثمانين، فيما حظي بشعبية كبيرة خارج الولايات المتحدة. كان المسلسل يتناول الحياة اليومية لطلاب مدرسة ثانوية متخيّلة في لوس أنجليس، مثيراً من خلال أسلوبه البسيط بعض المشاكل الرئيسية للمراهقة. تولّى داستن دايمند دور التلميذ سامويل «سكريتش» باورز الذي تتناقض اهتماماته وطريقته في التفكير جذرياً مع شخصية زاك موريس (مارك بول غوسيلار)، بطل المسلسل بلا منازع.
وعلى الرغم من مساهمته في نجاح المسلسل، لم يحصل داستن دايمند لاحقاً سوى على أدوار ثانوية صغيرة في إنتاجات من الدرجة الثانية.
وأصدر دايمند العام 2009 كتاباً بعنوان Behind the Bell أورد فيه الكثير من الأخبار من كواليس المسلسل، لكنّه أقرّ لاحقاً أن كتابه حافل بالأكاذيب.
وفي العام الفائت، كان داستن دايمند الغائب الأكبر عن الموسم الجديد من Saved by the Bell على منصة «بيكوك» الجديدة بمشاركة عدد كبير من الممثلين الذين شاركوا في المسلسل الأصلي. وفي عام 2015، حُكم عليه بالسجن أربعة أشهر بتهمة طعن زبون في حانة في ويسكونسن بعد مشادة.