توفيت أمس الراقصة ناريمان عبود (1964-2021) على إثر مضاعفات فيروس كورونا. وفاجأ الملحن وسام الأمير المتابعين بإعلانه رحيل زوجته، ناعياً إياها بعبارات مؤثرة. وفي تغريدة نشرها على صفحته على تويتر، قال الأمير «لقد كنت معي وحولي في كل مكان، شامخة كشجر النخيل، فإلى أين ذهبت يا نور عيوني؟ تركتني وحيداً غريباً في هذه الدنيا الفانية». حملت ناريمان ألقاباً عدة أبرزها «حورية الرقص الشرقي»، وكانت ضيفة دائمة على البرامج الفنية التي تعرضها الشاشات. في هذا السياق، أوضحت ناريمان سابقاً أنها لم تعتزل الرقص بل إبتعدت عن الأضواء بعد زواجها من وسام الأمير وإنجابهما طفلين. ولكن قبل أعوام قليلة، قررت العودة إلى الرقص من خلال التدريب في المعاهد، كاشفة في لقاء إعلامي معها أنها تفضّل المشاركة في استعراض فني أو أعراس فحسب بعيداً عن الحفلات العامة. ومع إنتشار الخبر، راح البعض يتذكر الراقصة التي عرفت شهرة واسعة في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي حيث لمع إسمها إلى جانب باقة من الراقصات من بينهن هويدا الهاشم وداني بسترس. وضجت صفحات السوشال ميديا بتغريدات النجوم الذين قدّموا العزاء بالراحلة وأبرزهم اليسا ووائل كفوري يارا وغيرهما.

على الضفة نفسها، كشف الأمير عن تفاصيل عزاء زوجته، لافتاً إلى أن الصلاة ستقام اليوم الأحد في كنيسة سيدة التلة في دير القمر، عند الساعة الثانية بعد الظهر ثم توارى الثرى في مدافن العائلة.