بعد أيام من عرض الوثائقي الذي لا يزال يحدث ضجة Framing Britney Spears على FX و«هولو»، يبدو أنّ «نتفليكس» تعمل على إنتاج فيلم وثائقي خاص بنجمة البوب الأميركية البالغة 39 عاماً، يحمل توقيع إيرين لي كار. وهي التي أخرجت وأنتجت أفلاماً وثائقية عدّة حول جرائم حقيقية، آخرها سلسلة How to Fix a Drug Scandal لصالح المنصّة الرائدة في مجال البثّ التدفّقي.

وفي حين قد تبدو «نتفليكس» وكأنّها تحاول الاستفادة من الضجة التي أثارها الوثائقي الذي أنتجته صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، إلا أنّ المشروع كان قيد التحضير لفترة من الوقت وحتّى قبل الكشف عن Framing Britney Spears، وفق ما ذكرت وسائل إعلام أميركية عدّة.
ومن غير الواضح بالضبط ما الذي سيركّز عليه الشريط المرتقب، لكن من المرجّح أنّه سيتعمّق في المعركة القانونية التي خاضتها صاحبة أغنية Toxic في السنوات الأخيرة مع والدها الذي عُيّن وصيّاً عليها في 2008 بعد تدهور صحّتها النفسية.
علماً بأنّه من المقرّر عقد جلسة استماع أخرى بتاريخ 17 آذار (مارس) المقبل للبت في القضية التي تهدف بريتني من خلالها إلى التخلّص من وصاية والدها.