أصبحت «باراماونت» أحدث استديوات الإنتاج السينمائي التي تكشف عن خطط لإطلاق منصة خاصة بالبثّ التدفّقي، على أمل أن تساعد في تعظيم أرباح أفلامها التي تأثّرت بشكل كبير جرّاء جائحة كورونا.

في الرابع من آذار (مارس) المقبل، تبصر منصة «باراماونت بلاس» النور، على أن توفّر للمستخدمين محتوى أرشيفياً واسعاً ومنوّعاً، فيما ستحمل في جعبتها أيضاً أفلاماً جديدة بعد شهر أو 45 يوماً من عرضها في السينمات. ومن بين هذه الأشرطة طبعاً Top Gun: Maverick (إخراج جوزيف كوسينسكي) المقرّر وصوله إلى الصالات في الثاني من تموز (يوليو) المقبل، الجزء الثاني من A Quiet Place (إخراج جون كراسينسكي يُعرض في 17 أيلول/ سبتمبر 2021) و«مهمّة مستحيلة 7» (إخراج كريستوفر ماك كويري ــ تنطلق عروضه في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل).
في هذا الإطار، قال جيم جيانوبولوس، الرئيس التنفيذي لشركة «باراماونت بيكتشرز»، لموقع «فارايتي»، إنّ عادات المشاهدة لدى الجماهير تتغيّر و«نريد التأكّد من أنّ هذه الأفلام متاحة عندما تكون جديدة بعد عرض سينمائي كامل».
وفي ضوء هذا التصريح، اعتبر مراقبون أنّ هذه الخطوة تعدّ ضربة جديدة لأصحاب دور السينما الذين يسعون لدعم صناعتهم بعد الإغلاق.
وعلى خطٍ موازٍ، أعلنت «باراماونت» عن التحضير لمسلسلات تستند إلى أفلامها الشهيرة: The Italian Job وLove Story وFlashdance وFatal Attraction.
ويأتي ذلك بعدما أطلقت «وورنر بروز» و«ديزني» منصتي «ستريمينغ»، فيما أبرمت «يونيفرسال» صفقة مع سلاسل سينما أساسية في الولايات المتحدة تمكّنها من عرض أفلام جديدة بعد 17 يوم من وصولها إلى الصالات.