بعد أيام على إعلان إصابته بفيروس كورونا، انطفأ الممثل المصريّ يوسف شعبان (1931-2021) عن عمر قارب الـ 90 عاماً. وأعلنت وسائل الإعلام المصرية وفاته في أحد مستشفيات القاهرة حيث رقد أياماً عدة. يُعتبر الراحل واحداً من نجوم العصر الذهبي في الدراما والسينما المصرية، انطلقت مسيرته عام 1961 بفيلم «في بيتنا رجل» مع عمر الشريف والمخرج بركات. شارك لاحقاً في أكثر من 100 فيلم، أبرزها «حمام الملاطيلي» (تأليف محسن زايد، وإخراج صلاح أبو سيف) عام 1973، حيث أدّى دور الرجل المثليّ، وحقّق نجاحاً لافتاً. قدّم على الشاشة الصغيرة عشرات الأعمال من بينها مسلسل «رأفت الهجان» (تأليف صالح مرسي وإخراج يحيى العلمي) و«الشهد والدموع» (إخراج إسماعيل عبد الحافظ). كما شارك في الجزء الخامس من «ليالي الحلمية» (كتبها أسامة أنور عكاشة وأخرجها إسماعيل عبد الحافظ). كذلك، خاض الراحل تجارب مسرحيّة لافتة، أهمها «شيء في صدري» و«أرض النفاق». على الضفة الأخرى، كان لشعبان أثر نقابيّ لافت، فقد تبوّأ منصب نقيب الممثّلين المصريّين لدورتَين متتاليتَين ابتداءً من عام 1997 حتى عام 2003. وفي عام 2017، أعلن اعتزاله الفنّ والابتعاد عن الأضواء. ويُشيّع الراحل صباح اليوم ويُوارى الثرى في مقابر الأسرة في 6 أكتوبر في طريق الواحات.


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا