بعد نجاح الموسم الأول من مسلسل «جيني وجورجيا» على «نتفليكس»، قرّرت منصة البث التدفقي الأميركية تجديده لموسم ثانٍ.

جاء ذلك بعدما اختارت أكثر من 52 مليون أسرة مشاهدة المسلسل الذي يدور حول علاقة ابنة مراهقة بوالدتها في أوّل 28 يوماً من عرضه. كما نجحت السلسلة في الوصول إلى قائمة أفضل 10 أعمال في 87 دولة حول العالم، واحتلت المرتبة الأولى في 46 دولة، بما في ذلك أستراليا والبرازيل وكينيا والولايات المتحدة.
ومن المتوقع أن يضم الجزء الثاني 10 حلقات جديدة كلياً، مدّة كلّ منها 60 دقيقة.
انطلق عرض «جيني وجورجيا» في 24 شباط (فبراير) 2021، وصوّر علاقة معقدة بين الأم وابنتها. فغالباً ما تشعر «جيني ميلر» (أنطونيا غينتري) البالغة 15 عاماً بالغضب والإرتباك لأنّها لا ترقى إلى مستوى والدتها البالغة 30 عاماً، «جورجيا ميلر» (بريان هاوي) الجذابة والتي لا تقاوم. قضت «جيني» سنوات نشأتها في التنقل مع والدتها، لذا تحاول الأم جاهدةً ترسيخ جذورها في نيو إنغلاند الخلابة، ومنح عائلتها حياة طبيعية، غير أنّ ماضيها يلاحقها لتهديدها وأسرتها.