أعلنت منصة البث التدفقي الأميركية «نتفليكس» وشركة الإنتاج Dark Ways، التي أُنشئت حديثاً بقيادة يانتشي فريش وباران بو أودار، عن مسلسل أصلي جديد وغامض بعنوان 1899، يرتقبه الجمهور بشدّة.

يدور العمل الدرامي المؤلّف من ثماني حلقات حول الظروف الغامضة التي تحيط بسفينة مهاجرين متّجهة من أوروبا إلى نيويورك. وتجمع الركّاب بآمالهم وأحلامهم للقرن الجديد ومستقبلهم خارج حدود بلدانهم، بعدما جاؤوا من شتّى الدول ومن ظروف اجتماعية مختلفة. غير أنّ رحلتهم تتخذ منعطفاً غير مُتوقّع عندما يعثرون على سفينة مهاجرين أخرى مفقودة منذ شهور عدّة، هائمة في عرض البحر. وما سيجدونه على متنها سيحوّل رحلتهم للأرض الموعودة إلى لغز يشبه كابوساً مروّعاً، إذ يرتبط ماضي الركاب ببعضهم البعض بشبكة من الأسرار الخفيّة.
جمع منتجو Dark، المسلسل الألماني الحائز جوائز عدّة، والذي حظي بإشادات واسعة وبقاعدة جماهيرية عالمية، كادر تمثيل عالمياً يضمّ إميلي بيتشام وأنورين بارنارد وأندرياس بيتشمان وميغيل بيرنارديو وماتشي موزيال ولوكاس لينغارد تونسين وروزالي كريغ وغيرهم. وفي سبيل إنتاج مسلسل متعدّد اللغات، ستتحدث كلّ شخصية بلغتها الأم.
في هذا الإطار، قال الكاتب والمنتج التنفيذي والتلفزيوني يانتشي فريش بأنّ المسلسل المنتظر «أوروبي حتى النخاع»، ويضم شخصيات من بلدان مختلفة يتحدّثون بلغتهم الأم: «نشعر بأنّنا محظوظون للغاية لعثورنا على هذه المواهب الرائعة من جميع أنحاء العالم ليخوضوا معنا غمار هذه الرحلة المثيرة».
يجري التصوير في مسرح الإنتاج الافتراضي الجديد الذي أُنشئ خصيصاً لهذا الغرض خارج برلين، الذي يُعدّ أكبر مساحة LED من نوعها في أوروبا كلّها. توفّر هذه المساحة إمكانية تصوير عدد كبير من لقطات المؤثّرات البصرية المعقّدة بالكاميرا، وفي مواقع وأماكن افتراضية اُبتكرت بتقنيّة تحريك الألعاب. المسرح مملوك للشركة المتخصّصة Dark Bay التي أنشأتها Dark Ways واستديوات Babelsberg بدعم من «نتفليكس».
تعليقاً على المشروع الجديد، أكدت مديرة أعمال «نتفليكس» الأصليّة في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، راخيل إيغبين، أنّه «تغمرنا السعادة لأنّنا استطعنا تقديم الدعم إلى يانتشي وبو لإيجاد أفضل حلّ لتحقيق رؤيتهم الإبداعية في 1899. ستخلق البنية التحتيّة لمسرح الإنتاج الافتراضي فرصاً جديدة... ولذلك نحن ملتزمون تماماً بتوفير أحدث التطورات التكنولوجية في مجال الترفيه الألماني».
سينضمّ أودار وفريش مجدداً إلى مواهب استثنائية تعمل خلف الكاميرا، سبق أن اشتهرت من خلال عالم Dark، مثل مدير التصوير نيكولاس زومرر، ومصمّم الموقع أودو كخامر، ومصمّمة الشعر والمكياج كريستينا فاغنر، والمؤلف الموسيقي بين فروست. كما سيتعاونان مع أشخاص جدد مثل مديرة توزيع الأدوار لوسي بيفان، ومصمّمة الأزياء المرشّحة للأوسكار بينا دايغيلير، إلى جانب كريستين كيستنر الذي سيُشرف على تصوير شركة Framestore المدمج، والإنتاج الافتراضي، وفريق المؤثّرات البصريّة.