مع استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على فلسطين، وغزة تحديداً، يتواصل تسجيل المواقف المتضامنة مع الشعب الصامد في وجه الهمجية الصهيونية من مختلف أنحاء العالم. في الأيام القليلة الماضية، انضمت أسماء جديدة إلى قائمة المشاهير الأجانب الذين عبّروا عن آرائهم في هذا الخصوص.

من بين هؤلاء الممثلة الإسبانية ألبا فلوريس، التي اشتهرت في مسلسلَيْ «لا كاسا دي بابيل» وLocked Up. عبر تويتر، كتبت الفنانة البالغة 34 عاماً أنّه «لا يوجد أي تبرير للمجزرة، كل الدعم للشعب الفلسطيني»، مستخدمةً هاشتاغَيْ
FreePalestine# وPalestineUnderAttack#.
من ناحيته، أعاد الممثل الأيرلندي ليام كونينغهام، الشهير بشخصية «سير دافوس» في مسلسل «صراع العروش»، نشر مجموعة من التغريدات التي تشرح الظلم الواقع على الفلسطينيين وتنتقد العدو الإسرائيلي وداعميه.
واعتبر الممثل البريطاني، إدريس إلبا، أنّ «الوحشية وإراقة الدماء هي التي أجبرتني على دق ناقوس الخطر. يجب أن يتوقف هذا، يجب أن يكون هناك مزيد من التدخل قبل أن يموت المزيد من الناس».
أما الفرنسي DJ Snake، فنشر صورة له على إنستغرام بالقرب من قبة الصخرة، مرفقاً إياها بتعليق: «لا يمكن الدفاع عن المساواة العرقية، وحقوق المثليين ومزدوجي الجنس ومغايري الهوية الجنسانية، وإدانة الأنظمة الفاسدة والمسيئة وغيرها من أشكال الظلم، ثم اختيار تجاهل الاضطهاد الذي يتعرض له الفلسطينيون. لا يمكنكم التعامل مع حقوق الإنسان بانتقائية».
في السياق نفسه، أظهر الممثل البريطاني ريز أحمد دعمه للفلسطينيين، من خلال مشاركة تغريدة للناشطة الباكستانية ملالا يوسف زي. تضمنت التغريدة تقريراً صادراً عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) حول تأثير العنف المستمر على الأطفال الفلسطينيين.