تصدّرت فرقة «آبا» السويدية الأسطورية تصنيف الأسطوانات العشر الأولى في بريطانيا عن مبيعات ألبومها الجديد Voyage، أوّل مجموعة موسيقية مسجلة في الاستديو للفرقة الرباعية منذ عام 1981، وفق ما أعلنت الجمعة الهيئة الرسمية التي تضع هذا الترتيب.

وبلغت مبيعات العمل 204 آلاف في 7 أيام منذ طرحه الأسبوع الماضي، ممّا يشكل أقوى انطلاقة لألبوم في بريطانيا في الأعوام الأربعة الأخيرة، منذ «ديفايد» للنجم البريطاني إد شيران.
ومنذ انفراط عقدهم في نهاية 1982 بعد عام على إصدار ألبوم The Visitors، لم يطرح الأعضاء الأربعة في الفرقة أنييتا فالتسكوغ (71 عاماً) وبيورن أولفاوس (76 عاماً) وبيني أندرسون (74 عاماً) وأني-فريد لينغستاد (75 عاماً)، أي أغنية جديدة.
Voyage هو الألبوم العاشر للفرقة الذي يتبوأ المرتبة الأولى في بريطانيا، وهو رقم لم يحققه غيرها سوى فرقتين هما «بيتلز» و«رولينغ ستونز»، و5 مغنين هم إلفيس بريسلي وروبي ويليامز ومادونا وبروس سبنرينغستين وديفيد بوي.
أعربت الفرقة عن ارتياحها إلى هذا الإنجاز في بيان جاء فيه: «نحن سعداء بأن جمهورنا أحبّ ألبومنا الجديد بقدر ما أحببنا تسجيله». وأضافت «نحن مسرورون جداً بأن يكون لنا ألبوم مجدداً في صدارة التصنيف»، وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس».
تشكّل النسخ المادية من الألبوم 90 في المئة من مجمل المبيعات الـ 204 آلاف، وبينها 29,900 أسطوانة فينيل، وهو أعلى عدد مبيعات لهذا النوع من الأسطوانات يحققه ألبوم في أسبوعه الأول منذ بداية القرن الحادي والعشرين.
وكان الرقم القياسي السابق في هذا المجال لألبوم Tranquility Base Hotel & Casino لفرقة الروك البريطانية «أركتيك مانكيز»، إذ بيعت منه 24,500 نسخة فينيل في أسبوعه الأوّل عام 2018.