هذه المرّة، حطّت رحلة كاظم الساهر الفنية في مصر. بعد غياب قرابة 13 عاماً على آخر سهرة له في القاهرة، أحيا النجم العراقي حفلة في الساحل الشمالي، ويستعدّ لسهرة غداً على مسرح النافورة في «دار الاوبرا» المصرية.

في إطار جولته الفنية العربية، خصص الساهر محطة له في القاهرة ليطلّ على الجمهور بعد غياب سنوات عدّة. لن يكتفي نجم أغنية «أنا وليلى» بالحفلات فحسب، بل أعلن أمس أنه سجّل حلقة تلفزيونية في برنامج «معكم» الذي تقدمه منى الشاذلي على قناة cbc. فقد ضجّت صفحات السوشال ميديا بفيديو يعرض وصول الساهر إلى «مدينة الإنتاج الإعلامي» حيث صورت حلقة خاصة يطلّ فيها للمرة الاولى مع الشاذلي. ولفتت المعلومات إلى أنّ الحوار مع الساهر سيكون متنوّعاً بين الفن وعلاقته بالجمهور المصري، إضافة إلى محطات مهمة في حياته الفنية.
على الضفة نفسها، أعلنت «دار الاوبرا» المصرية قبل ساعات، عن شروط حفلة كاظم الساهر. وحدّدت مجموعة شروط لدخول السهرة من بينها، «ارتداء الملابس المناسبة للمكان، والالتزام بمقاعد الجلوس، ويمنع تحريكها أو تبديلها». كذلك لفتت الدار إلى أنه «يسمح بالدخول بالملابس الكاجوال، وممنوع ارتداء الشورت»، اضافة الى شروط الحفاظ على السلامة ومنعاً لانتشار فيروس كورونا.
فور إنتشار تلك لائحة تلك الشروط، بدأت التعليقات السلبية تنهال على «دار الاوبرا»، معتبرة أن تلك الشروط لم تعد صالحة في هذا الزمن. ورأت التعليقات بأن الدار تتعامل بإستخفاف مع الجمهور المصري، وتفرض في كل حفلة شروطاً تضيّق على الحريات العامة.