كان جمال سليمان أحد أعمدة الدراما الاجتماعية التي كانت السبب الأساسي في نجاح المسلسلات السورية. قدّم نموذجاً عن الفنان الملتزم بقضايا المجتمع ومشاكله. لكن قبيل الحرب السورية، قرر سليمان أن يستقرّ في مصر بعد التعبير عن آرائه المعارضة للنظام. هناك، شارك في العديد من المسلسلات، ودخل تجربة فنية مختلفة عن تلك التي قدمها في سوريا، ورفع شعار التنوّع في المسلسلات التي تفاوتت بين الدراما والصعيدي والغموض.

ركز نجم «الفصول الاربعة» (تأليف دلع الرحبي، وريم حنا، وإخراج حاتم علي) على اتقان اللهجة المصرية، مما ساعده على تخطي العقبات التي تقف في وجه نجاح الممثل العربي بعد أن يقرر الهجرة إلى بلد آخر.
مع إنطلاق التحضيرات للخريطة الدرامية في شهر رمضان 2023، حجز سليمان مكاناً بين المسلسلات المصرية. فقد لفتت المعلومات إلى أنّ النجم إنضم إلى قائمة نجوم مسلسل «ولو بعد حين» (إخراج ماندو العدل، وكتابة مدحت العدل) الذي تلعب بطولته نيللي كريم. وأشارت المصادر إلى أنّ المسلسل صعيدي يُعد العمل الأول الذي يجمع بين النجمة المصرية وزميلها السوري.
لا يعتبر «ولو بعد حين» تجربة سليمان الأولى في الدراما الصعيدية، بل سبق أن شارك في أعمال صعيدية عدة من بينها مسلسل «حدائق الشيطان» (تأليف محمد صفاء عامر وإخراج إسماعيل عبد الحافظ) إلى جانب سمية الخشاب وريم البارودي ورياض الخولي وصلاح عبد الله، و«أفراح إبليس» (تأليف محمد صفاء عامر وإخراج سامي محمد علي) مع عبلة كامل وصابرين وريهام عبد الغفور ومحمود عبد المغني. كما قدم شخصية الصعيدي في «سيدنا السيد» (تأليف ياسر عبد الرحمن وإخراج إسلام خيري).