ألفتريادس يرّد على باسيل


رد ميشال ألفتريادس، مطلق حملة «لن ندفع ديون لبنان الجائرة»، على رد رئيس جمعية المصارف فرنسوا باسيل، مشيراً إلى أن بيانه تضمن عبارات ونعوتاً لا تليق بمصدرها ولا بالموضوع الذي تناولته، «ما يؤكد افتقار الجمعية والقيّمين عليها للعناصر والحجج العلمية الموضوعية ليردّوا بها على الحملة، التي استندت إلى دراسات وتقارير علمية أجريت في كبرى جامعات العالم، وعلى رأسها جامعتا هارفرد الأميركية وماك جيل الكندية».
وقال الفتريادس إن مضمون بيان جمعية المصارف يعبّر عن امتعاض أصحابه من الحملة، ومن النتائج التي قد تفضي إليها، ولا سيما أنه سبق لنظرية الديون الجائرة أن اعتمدت لإلغاء الدين العام في عدد كبير من البلدان ابتداءً من نهاية القرن التاسع عشر ولغاية تاريخنا الحاضر، «علماً بأن مجمل الحالات التي طبقت فيها هذه النظرية هي حالات مماثلة لحالة المديونية العامة في لبنان وظروف تراكمها»، مشيراً إلى أن حملة «لن ندفع» غير موجهة بتاتاً ضدّ المصارف اللبنانية، بل تهدف إلى تحرير لبنان من ديونه العامة الجائرة بطريقة علمية قانونية «كنّا نتمنى لو أن جمعية المصارف تتبناها وتشارك فيها لإيجاد الحلول المناسبة تفادياً لانهيار الوطن وإفلاسه».
واستغرب الفتريادس محاولة الجمعية تصوير حملة «لن ندفع» وكأنها عمل إجرامي، «في وقت تعلم فيه الجمعية المذكورة كلّ العلم أنه لا يوجد أي سبب قد يدعو النيابة العامة للتحرك، اللهم إلا إذا قررت النيابة العامة التحرك وأخذ المعلومات التي أعطاها ألفتريادس في مؤتمره الصحافي بمثابة إخبار، فتبدأ عندها مسيرة تحرير لبنان من الفاسدين والمفسدين وتحريره من ديونه الجائرة لتكتمل الصورة بعد أن تحقّق تحريره من الجيوش الغريبة».