أعلنت «غرفة التحكم المروري» التابعة لقوى الأمن الداخلي، منذ قليل، ارتفاع عدد ضحايا حادث السير في طريق عام بشامون إلى قتيل و10 جرحى، بعدما أفادت حصيلة سابقة عن سقوط 8 جرحى.

وفي التفاصيل، أشارت «الوكالة الوطنية» إلى أن الحادث تسبّبت به شاحنة «اجتاحت عدداً من السيارات في نزلة بشامون ــــ خلدة»، بعدما فقد سائقها السيطرة عليها إثر عطل مفاجئ في مكابحها. لاحقاً، حضرت إلى المكان عناصر من قوى الأمن الداخلي وفصيلة درك بشامون، فيما عملت سيارات «الصليب الأحمر اللبناني» على نقل المصابين إلى مستشفيات قريبة.
الحادث الذي أضر ببعض السيارات بشكلٍ كامل، سرعان ما أوردت جمعية الـ«يازا» (YASA) تعليقاً بشأنه. وقالت عبر حسابها في «تويتر»: «من بشامون كفى. حوادث السير إلى تصاعد من جديد في لبنان. نطالب الحكومة اللبنانية والبلديات بتطبيق صارم وجاد لقانون السير وعدم الاكتفاء ببعض البنود فقط. أكثر من 8 جرحى (ارتفعت لاحقاً) في مجزرة مرورية جديدة على طريق بشامون خلدة منذ بعض الوقت، ونطالب جميع المسؤولين بإعطاء أولوية لحماية حياة الإنسان في لبنان».



115 قتيلاً منذ بداية العام
نشر حساب «التحكم المروري» على موقع «تويتر» أرقاماً صادمة عن حوادث صدم في لبنان، حيث بلغت نسبة القتلى 115 قتيلاً و729 جريحاً منذ بداية عام 2018 وحتى الآن.