كشفت جمعية «المستهلك»، عن كارثة غذائية ذات تداعيات صحية خطيرة تتهدّد اللبنانيين، وفق ما تبيّنه نتائج اختبار أُجري أخيراً. في مؤتمر صحافي عقدته، اليوم، أوضحت الجمعية أنه تم أخذ عينات من «كبيس اللفت» من عشرة أماكن مختلفة في لبنان، مشيرةً إلى أن النتائج «أتت كارثية» وتُظهر استخدام المادة السرطانية «Rhodomine B» بشكلٍ كثيف. وفيما شددت على أن اللبنانيين أصبحوا أمام تسميم حقيقي، لفتت إلى أنها تحركت وأعلَمت كلاً من وزارتي الصحة والصناعة للتحقق من الأمر واتخاذ الإجراءات الضرورية. إلا أن الوزارات المعنية «لم تفعل شيئاً حتى الساعة».

وفي ما يتعلق بقطاع الكهرباء، رأت الجمعية أن الحكومة «تريد أن تهرب من مسؤولياتها الأساسية لتعلن انتصاراً وهمياً لن يؤمن الكهرباء ولن يخفف من الفواتير».
وبرأيها، فإن التحرك الحكومي «أعطى لأصحاب المولدات الاعتراف والشرعية، التي لطالما سعوا إليها، وفوقها أكثر من ١٢٠ مليون دولار كمبلغ ثابت يدفعه اللبنانيون سنوياً، من دون احتساب اشتراكات السوريين التي يصعب إحصاؤها».