في تعميم صدر اليوم، تزامناً مع عيد رأس السنة، ذكّرت وزارة الصحة المستشفيات بإلزاميّة استقبال الحالات الطارئة، وعدم رفضها لأسباب ماديّة.

ولفت بيان المكتب الإعلامي لنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة، غسان حاصباني، إلى أنّه «تزامناً مع عيد رأس السنة، حيث يزداد الضغط على أقسام الطوارئ في المستشفيات وتفادياً لحصول أي تقصير من قبل أي مؤسسة استشفائية بما يتعلّق بتقديم خدمة الطوارئ للمحتاجين إليها من دون أي مطالبة مالية مسبقة، أصدر (...) حاصباني تعميماً حمل الرقم 121 يذكّر فيه المستشفيات بوجوب التزام القانون ومراعاة الناحية الإنسانية بما يتعلّق بتقديم خدمة الطوارئ». وفي حال المخالفة، وضعت وزارة الصحة خطاً ساخناً (1214) في تصرف المواطنين.

وبحسب التعميم الصادر، فإنّه يجب:
التأكيد على جميع المستشفيات التي تقدّم خدمة الطوارئ، أخذ كافة التدابير اللازمة لتمكينها من استقبال حالات الطوارئ، لا سيما في فترة الأعياد.
على المستشفيات استقبال كل الحالات الطارئة وتقديم خدمات الطوارئ الأساسية من دون أي مطالبة مالية مسبقة... مع الحفاظ على كافة حقوق المستشفى القانونية.
على المستشفيات أن توفّر مساعدة للمريض في تأمين نقله إلى مستشفى آخر إذا استدعت حالته الطبية ذلك.
محاسبة المستشفيات التي تتواني عن القيام بواجبها في هذا الشأن... واتخاذ التدابير القانونية والإدارية في حقّها، بما فيها إحالة القائمين عليها على التحقيق وفسخ عقد وزارة الصحة العامة معها وسحب ترخيص الاستثمار.