لم يخرج الاجتماع الذي عقد أمس في مكتب محافظ بعلبك - الهرمل بشير خضر بحل لاعتراض أهالي بلدات حوش السيد علي والمنصورة وحوش اسماعيل على موقع إقامة محطة تكرير الصرف الصحي على العقار 3007 في منطقة الهرمل العقارية. خضر أكد لـ«الأخبار» أن الهدف من الاجتماع كان «تقريب وجهات النظر وتبديد هواجس الاهالي، وايجاد سبل لطمأنتهم»، مشيراً إلى حرصه على المشروع نظراً الى حاجة قضاء الهرمل له، مشدداً في المقابل على ضرورة عدم تسببه بأي ضرر بيئي او صحي للمنطقة والأهالي الذين «لديهم مخاوف لا بد من تذليلها ومعالجتها بالطرق العلمية ومن أصحاب الاختصاص». وأوضح أنه سيتم تكليف وزارات الصحة والبيئة والطاقة والمياه متابعة الملف «وإذا تبين وجود أي خلل سنعمد الى مراسلة مجلس الانماء والاعمار لمعالجته». وعن وقف العمل بالأشغال في المحطة، أكد خضر أن ذلك «ليس من صلاحيات المحافظ بل هي مهمة مجلس الانماء والاعمار».

رئيس اتحاد بلديات الهرمل نصري الهق أكد أن الحوار مع الاهالي «كان بناء، وأخذنا بالملاحظات التي تشكل هواجسهم ومخاوفهم وسنعمد إلى تذليلها وتقديم الضمانات لهم». إلا أن الأهالي المعترضين كرروا بعد الاجتماع أن «المشكلة في الموقع». وقال الدكتور غياث ناصر الدين باسمهم إن «التصعيد سيبقى مستمراً في حال الاستمرار في اعتماد هذا الموقع بالتحديد»، مؤكداً «أننا متعاونون إلى أقصى الحدود في تقديم عقارات ومواقع أخرى أكثر ملاءمة للمشروع».