أفادت تقارير صحافية إنكليزية أمس الأحد أن نادي مانشستر سيتي بطل الدوري الممتاز لكرة القدم في الموسمين الماضيين، سيضع أجزاء من ملعبه في تصرف السلطات الصحية ضمن جهود مكافحة فيروس كورونا المستجد. وأشارت وكالة «برس أسوسييشن» وشبكة «سكاي سبورتس» الإنكليزيتان، إلى أن النادي المملوك من الشيخ الإماراتي منصور بن زايد آل نهيان، سيضع القاعات المخصصة لكبار الشخصيات في مدرجات استاد الاتحاد، إضافة إلى صالات المؤتمرات فيه، في تصرف هيئة الخدمات الصحية الوطنية «لمساعدتها في تدريب الأطباء والممرضين خلال الأزمة».

ولم يعلّق سيتي بشكل مباشر على هذه التقارير، لكنه نشر أشرطة مصورة لعدد من نجومه، يوجهون من خلالها رسائل دعم لهيئة الخدمات الصحية المعروفة باسم «إن أتش أس»، ويحضّون الناس على البقاء في منازلهم للمساهمة في مكافحة تفشي الفايروس.
ومن هؤلاء اللاعبين، رحيم سترلينغ والبرتغالي برناردو سيلفا والفرنسي بنجامان مندي. وقال سترلينغ في شريط الفيديو: «لنساعد الهيئة الصحية من خلال البقاء في المنازل. غادروا المنزل فقط بحال كنتم تحتاجون إلى غذاء أساسي، دواء، أو ممارسة تمارين رياضية».
ودعا الدولي الإنكليزي الناس إلى مساعدة الهيئة الصحية «لمواصلة القيام بعملها المذهل، من خلال البقاء في المنزل وحفظ الأرواح (...) كيف نحفظ الأرواح؟ من خلال التزام البقاء في المنزل».
وسبق للعديد من اللاعبين والأندية في مختلف الدول إطلاق مبادرات مختلفة وجمع تبرعات لدعم مكافحة فيروس كورونا، في ظل توقف المنافسات الرياضية حول العالم بسبب كورونا.
وأعلنت السلطات الكروية الإنكليزية وقف المنافسات حتى 30 نيسان/ أبريل على الأقل. ويرجّح أن يتم تمديد هذا التوقف في ظل الوضع الصحي الراهن وإجراءات العزل المفروضة على نطاق واسع.
وحذر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من أنّ بلاده ستّتجه نحو الأسوأ بالنسبة إلى انتشار فيروس كورونا، قبل أن تبدأ مرحلة الانفراج، وذلك مع تخطّي حصيلة الوفيّات عتبة الألف بعد تسجيل 260 وفاة في يوم واحد. وأظهرت الحصيلة الرسمية تسارعاً واضحاً في تفشّي الوباء، إذ بلغ عدد الوفيات 1019 والإصابات 17089.