تفقّدت السفيرة الفرنسية في لبنان آن غريو ووفد من الوكالة الفرنسية للتنمية مركز مؤسسة عامل الدولية و«فونداسيون ميريو للأم والطفل» في بلدة دورس، للاطلاع على نشاط المركز الذي افتتح العام الماضي، بالشراكة مع دعم من إمارة موناكو.


ورافق رئيس «عامل» كامل مهنا السفيرة في جولتها على أقسام المركز الصحي - الاجتماعي الذي صمّمت برامجه لرعاية الأم والطفل بشكل خاص، ويقدّم مئات المعاينات والخدمات الصحية - الاجتماعية لأبناء المنطقة والنازحين، وتنظيم جلسات التثقيف الصحي والاجتماعي لتحسين الوقاية من المخاطر الصحية، ولرفع التوعية حول قضايا اجتماعية وإنسانية وصحية، إضافة إلى برنامج الصحة النفسية الذي تنفّذه منظمة أطباء العالم في المركز، وبرنامج الرعاية المنزلية لمصابي كوفيد 19.

وأكدت غريو وقوف فرنسا إلى جانب اللبنانيين في محنتهم واستمرارها في دعم البرامج الإنسانية. وفيما شدد محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر على أن «جهود مؤسسة عامل التاريخية لتنمية المنطقة يجب أن تُعمم ويُستفاد منها»، وصف رئيس بلدية دورس، إيلي الغصين، المركز بأنّه «بمثابة شريان حياة للمنطقة، وأنموذج عن المشاريع الفعّالة والهادفة إلى تحسين حياة الناس وتأمين حقوقهم».