تلبية لدعوة رابطة موظفي القطاع العام، التزمت المؤسسات الرسمية والحكومية في النبطية وصيدا بالإضراب، الذي شمل الإدارات الرسمية كافة، باستثناء دائرة النفوس في النبطية.

وأتت الدعوة نتيجة تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والصحية، التي قابلها انخفاض في الحد الأدنى للأجور إلى ما دون الـ50 دولار، ولمطالبة المعنيين بتأمين سبل الاستمرار في أداء مهامهم الوظيفية تجاه المواطنين.
ومن المفترض أن يستمر الموظفون بإضرابهم حتى يوم غد الأربعاء، بهدف الضغط لتحقيق مطالبهم المتمثلة بإبقاء مبدأ المناوبة في العمل الإداري بنسبة 50% وتقليص ساعات دوام العمل وإعطاء سلفة غلاء معيشة أو الاستفادة من البطاقة التموينية، ورفع بدل الانتقال اليومي.