بيّن المدير العام لـ«مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان»، جان جبران، اليوم، أن مناطق كسروان تخضع لـ«تقنين قاسٍ (...) يوازي تأمين المياه مرتين فقط في الأسبوع»، موضحاً أن السبب يعود إلى «قرب نفاد مياه سد شبروح (...) «وندرة مادة المازوت في السوق اللبنانية».


وأعلن جبران، في بيان، أن المؤسسة عمدت إلى «تقسيم توزيع مياه السد على نحو يكفي حتى مطلع السنة الجديدة، كذلك حاولنا تشغيل الآبار التي ما زالت تضخ المياه، وهي قليلة بعدما شح معظمها»، متمنياً «هطول الأمطار في القريب العاجل، كيلا نقع في مشكلة أكبر».

وأكد جبران أن «المؤسسة تسعى بكل ما لديها من مقدرات لتأمين المياه قدر المستطاع إلى المواطنين، بعدما وردت شكاوى من أهالي وسكان بلدات كسروان، من انقطاع شبه دائم لمياه الشفة منذ أكثر من أسبوع، وهم يناشدون المسؤولين المعنيين إيجاد حل لهذه الأزمة».