أعلن وزير الاقتصاد في حكومة تصريف الأعمال، أمين سلام، أنّ اعتمادات القمح والطحين لا تزال موجودة لغاية الوصول لتنفيذ قرض البنك الدولي المتوقّع خلال ثلاثة أسابيع، وأشار إلى أنّ رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي سيدعو إلى اجتماعٍ للجم التفلّت الحاصل في قطاع الكهرباء.


وقال سلام، خلال لقائه ميقاتي، في السراي الحكومي، إنّه جرى عرض «الأمور الأساسية بما فيها الاستمرار بمتابعة وإنجاز خطة القمح والطحين التي عملنا عليها، وأوضحنا أنّ كلّ الاعتمادات لا تزال موجودة لغاية الوصول إلى تنفيذ قرض البنك الدولي المتوقع خلال ثلاثة أسابيع والذي سيؤمّن لنا استدامة في موضوع القمح».

وأوضح أنّه جرى بحث «موضوع الكهرباء والمولدات، وتمنيت على الرئيس الدعوة إلى اجتماع طارئ لوزارات الطاقة والاقتصاد والداخلية لوضع خطة للجم التفلّت الحاصل في القطاع، وأبلغني الرئيس ميقاتي بأنّه سيدعو الوزراء في أسرع وقت لعقد هذا الاجتماع من أجل وضع آلية لضبط التسعيرة والحد من الاستغلال الحاصل للناس».

وأشار إلى أنّه جرى التطرّق إلى موضوع ثالث «هو اللقاءات المكثفة التي سنعقدها مع البنك الدولي خلال اجتماعاته السنوية لدرس مرحلة ما بعد قرض القمح الموجود وتطوير شبكة الأمان الاجتماعي التي تؤمّن مساعدات لنحو 200 ألف عائلة في لبنان».