دعا موظفو المستشفيات الحكومية إلى دفع رواتبهم «في موعدها دون أيّ تأخير». وقالوا، في بيان، إنّه «لما كان موظفو المستشفيات الحكومية هم خطّ الدفاع الأوّل ضدّ الأمراض والمخاطر والمركز الخدماتي الأوّل الذي يقف مع المواطنين في ظلّ الوضع الاقتصادي الصعب الذي يحدق بالبلاد، ما زالوا يتقاضون رواتب لا تسدّ الرمق، رغم التقديمات الأخيرة، حيث أنّ الكثير من هذه المستشفيات لم تقم بدفعها لموظفيها بعد».


وطالبوا بـ«تصحيح هذا الخلل»، داعين إلى «دفع الرواتب في موعدها دون أيّ تأخير، وإعطاء بدل مادي لموظفي هذه المستشفيات ما يعادل مئة دولار يتقاضوه مع رواتبهم، وإبقاء الدوام 21 ساعة أي ثلاثة أيام أسبوعياً أو إعطاء بدل نقل يومي يعادل ثلث تنكة بنزين». محذّرين من أنّ «عدم التجاوب مع هذه المطالب سيقابله تصعيد من قبل موظفي هذه المؤسسات ستحدّد طرقه لاحقاً».