«من أطلق الكلاب في الشارع؟» عنوان أتحفتنا به صحيفة «لوريون لو جور» اللبنانية الناطقة بالفرنسية على غلاف عددها الصادر أمس. وأرفق العنوان بصورة لمتظاهرين غاضبين يحرقون دراجة نارية تابعة للقوى الأمنية في وسط بيروت. لم تقف عنصرية الصحيفة هنا، بل تجلّت أكثر في التعليق الوارد تحت الصورة الرئيسية: «من يريد وضع البلاد مجدداً على حافة الهاوية وترك الكلاب في الشارع؟».


وأضافت: «هل تعلمون الهوية السياسية لهؤلاء الحثالى الذين اجتاحوا شوارع العاصمة لتشويه صورة المتظاهرين السلمية؟». هذه الطبقية والعنصرية المقيتة، أعقبتها سلسلة من الانتقادات والإدانات على مواقع التواصل الاجتماعي، ولا سيّما أنّ الصفحة الأولى من الجريدة الورقية تضمّنت هاشتاغ LaRépubliquePoubelle# (جمهورية النفايات).