في دورته التي تنطلق ليلة 27 كانون الأول (ديسمبر) الحالي، يحمل «مهرجان الدوحة العاشر للأغنية» شعار «ع هوا لبنان»، ويوجّه تحية إلى روّاد الفن اللبناني الراحلين عاصي ومنصور الرحباني، وزكي ناصيف وفيلمون وهبي.

بعد عامين من التوقف بسبب العدوان على غزة في عام 2009، ولأسباب ظلت مجهولة في عام 2010، ها هي فعاليات الدورة الجديدة من المهرجان تنطلق يوم الاثنين 27 الحالي مع ليلة تكريمية

خاصة بالأغنية اللبنانية، إذ يطلّ كلّ من ملحم بركات، ونجوى كرم، وملحم زين، وأيمن زبيب بمشاركة الفنان طوني حنا. وتستمر الفعاليات أربع ليال تتخللها حفلات غنائية لنجوم الطرب العربي. كذلك سيقام المهرجان للمرة الأولى في الحي الثقافي في قاعة «كتارا» بعدما كان يقام لسنوات في قاعة «الدفنة» التابعة لفندق «شيراتون ـــــ الدوحة». وإذا كانت الفنانة الإماراتية أحلام قد عتبت على مهرجان «أبو ظبي» الذي أقيم من دون دعوتها، وأخذت على الإمارات عدم إشراك أبناء البلد في احتفالاتها الوطنية، وغمزت من قناة النجمة اللبنانية نانسي عجرم قائلة بسخرية: «ربما نانسي وطنية أكثر مني»... ها هي تثأر لغيابها الإماراتي من خلال حضورها ليالي الدوحة وتقديمها أمسية في 30 الحالي، علماً بأنّ الدوحة منحتها في عام 2002 تاج المهرجان، وتزامن ذلك مع زواجها من القطري مبارك الهاجري، لتصبح بذلك ابنة الوطن والمهرجان على حدّ سواء.
وكشف رئيس اللجنة المنظمة محمد عبد الله المرزوقي أسماء عدد من النجوم الذين تأكدت مشاركتهم هذا العام، ومنهم محمد عبده الذي شارك سابقاً في إحياء 8 مهرجانات. وسيكون «فنان العرب» نجم ختام المهرجان (31/12) الذي سيصادف ليلة رأس السنة، وتشاركه في الأمسية لطيفة التونسية في أول حفلة مشتركة بينهما وأول مشاركة لها في «مهرجان الدوحة» بعدما أثبتت حضوراً لافتاً منذ آخر ألبوماتها «أتحدى»، الذي جاء باللهجة الخليجية، وتسجيل أغنياتها في استديوهات «قطر»، ونسج علاقات هناك. كذلك تأكدت مشاركة إليسا ومنى أمارشا للمرة الأولى إلى جانب وائل كفوري (28/12)، علماً بأنّ إليسا شاركت بصفة غير رسمية في الدورة الأولى من المهرجان عام 2000، لكنّها تعود اليوم بعدما حقّقت نجومية كبيرة على الساحة الغنائية العربية، فيما يشارك الفنان ماجد المهندس إلى جانب يارا وسعد الفهد وشيرين (29/12). وتجمع أمسية 30 كانون الأول (ديسمبر) فهد الكبيسي وأصيل وفضل شاكر وأحلام. وكان لافتاً غياب بعض النجوم الذين يملكون رصيداً شعبياً كبيراً في الخليج، منهم حسين الجسمي وراشد الماجد وكاظم الساهر الذي كان ضيفاً دائماً على المهرجان. وقد عزا بعضهم هذا الغياب إلى الأجور المرتفعة التي طلبها هؤلاء النجوم.
وضمن فعاليات المهرجان، ستقدّم في الليلة الأولى نماذج عن أعمال رواد الفن اللبناني بأصوات نجوم الطرب في لبنان، يتقدمهم ملحم بركات ونجوى كرم وطوني حنّا وملحم زين وأيمن زبيب وفضل شاكر، ضمن ليلة لبنانية خاصة مدعّمة بفرقة استعراضية وحضور فني. وقد علمت «الأخبار» أن شركة «روتانا» وما بقي من إدارة مناسباتها هي التي وضعت الأسماء اللبنانية، فيما غاب فارس كرم عن المشاركة هذا العام من دون معرفة الأسباب. وكذلك الأمر بالنسبة إلى معين شريف، فيما ذكرت مصادر لـ«الأخبار» أنه لم يُتفاوض مع الفنان الكبير وديع الصافي ليحتضن الليلة اللبنانية بعدما طرح اسمه العام الماضي.

من 27 حتى 31 كانون الأول (ديسمبر) الحالي ـــــ قاعة «كتارا» في الحي الثقافي، الدوحة ـــــ www.doha-song.net.