القاهرة ــ لم يكن مستغرباً تركيز رئيس «مهرجان القاهرة للإعلام العربي» أسامة الشيخ على نزاهة لجان التحكيم، قبل ساعات من انطلاق فعاليات المهرجان المخصص للأعمال التلفزيونية أمس. يبدو كلام رئيس «اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري» طبيعياً في ظلّ انسحاب سبعة مسلسلات بارزة من دورة هذا العام بسبب انعدام الثقة بطريقة توزيع الجوائز، وخصوصاً بعدما تردّد أن جوائز العام الماضي وُزِّعت بالتساوي بين شركات الإنتاج المشاركة من 16 بلداً عربياً.


هكذا مثلاً خرجت شركات الإنتاج الرسمية المصرية كلها مع جوائز عن أعمالها خلال الدورة الماضية. وقد أدى ذلك إلى غياب عدد كبير من مسلسلات النجوم التي عرضت في رمضان 2010، مثل أعمال يحيى الفخراني، وجمال سليمان، ويسرا... أما «حكايات وبنعيشها» بطولة ليلى علوي، فغاب عن المسابقة لأسباب أخرى، إذ أعلن منتج العمل، يحيى شنب، أن الإجراءات الإدارية التي يفرضها المهرجان لا تناسب شركته، وخصوصاً ضرورة توافر مندوب دائم للشركة طيلة فعاليات هذه التظاهرة. كذلك غاب خالد صالح، بطل مسلسل «موعد مع الوحوش»، بسبب قرار شركة «كينغ توت» عدم المشاركة.
والمعروف أنّ على كل منتج أن يدفع 350 دولاراً مقابل عرض عمله على لجان التحكيم، فيما صرّح رئيس «شركة صوت القاهرة» الحكومية إبراهيم العقباوي بأن من ينسحب من المهرجان يريد الفوز بجوائز دون وجه حق! ولم يتردّد الرجل في تسلّم منصب الأمين العام للمهرجان رغم مشاركة مسلسلات شركته في المنافسة.
أما على المستوى العربي، فقد شهد المهرجان حدثين بارزين: أولهما اعتذار الكويت عن عدم حلولها ضيفة شرف الدورة قبل انطلاقها بأسابيع والاكتفاء بالمشاركة في المسابقات ولجان التحكيم من دون ذكر الأسباب. هكذا، خرجت الدورة الحالية من دون أي ضيوف شرف. لكنّ مصدراً مسؤولاً في المهرجان أكد أنه عُرضت الضيافة على الجزائر، لكن مسؤوليها رفضوا ذلك، واعتذروا أيضاً عن عدم المشاركة في المهرجان. وهو الأمر الذي يؤكد استمرار المقاطعة الجزائرية ـــــ المصرية رغم المحاولات الفردية لكسر هذه الحالة، وأبرزها مشاركة فيلم «ميكروفون» في الدورة الأخيرة من «مهرجان وهران السينمائي الدولي»، وتصريحات بطل الفيلم خالد أبو النجا الذي كرّر حرصه على استمرار الصداقة بين البلدين رغم دعوات المقاطعة التي أعقبت مباراة أم درمان الشهيرة.
من جهة أخرى، تشهد دورة هذا العام تكريم عدد من الشخصيات الإعلامية، وهم الشيخ صالح كامل من السعودية، ومن لبنان الإعلامي نبيل غصن، ومن ليبيا الإعلامي إسماعيل العجيلي، ومن عمان الإعلامي عبد الله بن سالم الشعيلي، ومن السودان الفنان علي مهدي، ومن المغرب مصطفى بغداد، ومن الكويت الفنان الراحل غانم الصالح.
كذلك اختير عدد من الإعلاميين المصريين لتكريمهم هذا العام، هم رئيس «اتحاد النقابات الفنية والإعلامية» ممدوح الليثي، وزينب سويدان، وإيناس جوهر، والكاتب يسري الجندي، والمذيعة علا بركات.