ما إن تختفي موضة الـ«باييت» Sequin، حتى تعود بقوّة إلى المنصّات العالمية، والسجّادة الحمراء حاملة سحراً، وبريقاً طالما اشتهرت بهما. جذبت الفساتين البرّاقة واللمّاعة الأنظار في السبعينيات، عصر الديسكو والحفلات الصاخبة. وها هي اليوم تثير الاهتمام في أهمّ ساحات الموضة، إذ ارتدت أخيراً النجمة آن هاثاواي فستاناً ذهبياً قصيراً من الـ«باييت» من تصميم أوسكار دي لا رنتا، في العرض الأول لفيلمها الجديد Love & other drugs في سيدني. وكانت طلّتها آسرة وفق معظم نقّاد الموضة. كذلك احتلّت هاثاواي غلاف مجلة Elle في نسختها اللندنية لعدد شهر كانون الأول (ديسمبر) الجاري مرتدية فستاناً رائعاً من الـ«باييت» الذهبي من تصميم بالمين.

وكانت قد سبقتها إلى ارتداء هذا النوع من الفساتين بعض النجمات في مناسبات مختلفة، منهنّ جنيفر لوبيز التي تميّزت في حفلة 2010 من Latin Grammy Awards بطلّة ساحرة في فستان بنيّ اللون مزخرف بالـ«باييت» الفضيّ. كما ارتدت إيفا منديس فستاناً براقاً باللونين الأزرق والفضيّ مطبّعاً بنقوش هندسية غير متماثلة من تصميم ستيللا مكارتني في حفلة MTV movie awards 2010. وقد أضفى الـ«باييت» الذهبي بريقاً وجاذبية على
سحنة هالي بيري البرونزية عندما تألّقت في فستان ذهبي قصير مكشوف الصدر من تصميم اللبنانية ـــــ الأميركية ريم عكرا في حفلة Spike Scream Awards 2010 في لوس أنجليس. وكان عدد من المصمّمين قد أدخل موضة الـ«باييت» على عروضهم لخريف وشتاء 2010 و2011 مثل اللبناني إيلي صعب. أما بالمين فقد قدّم خلال مجموعته 37 تصميماً تنوّعت بين الفساتين والسراويل والجاكيتات، اعتمدت على البرق الذهبي اللمّاع لتكون امرأته لهذه السنة... ذهبية بامتياز.

أسْوَد... لكل الفصول



ليس جديداً أن تكون موضة نقوش الفهد رائجة هذه الأيام. وقد شوهد بعض النجمات يرتدين تصاميم مختلفة من هذا النوع. ولموسم خريف وشتاء 2010 و2011، عرض المصمّم روبيرتو كافالي تصاميم متميّزة من نقوش الفهد تناسب السهرات والحفلات ومناسبات مختلفة. اختار كافالي السوبر موديل البرازيلية جيزيل باندشين وجهاً إعلانياً لهذه المجموعة المليئة بالتصاميم المثيرة والفاتنة. كما قدّم بالمين عدداً من التصاميم المطبّعة بنقوش الفهد في مجموعته لخريف وشتاء 2010/ 2011، إضافة إلى غوتشي الذي ضمّن تشكيلته للموسم المذكور معاطف وجاكيتات < مطبّعة بنقوش الفهد أيضاً، فضلاً عن مصمّم الأحذية الشهير كريستيان لوبوتان الذي احتوت تشكيلته الجديدة أحذية عدة ولافتة من هذ النوع. وبالعودة إلى نجمات هوليوود، كانت أبرز الشهيرات اللواتي ارتدين هذه النقوش راشيل بيلسون، وجنيفر لوبيز، و... هيفا وهبي. من جهة أخرى، وإلى جانب النقوش المختلفة، لا بدّ من العودة عند كل مناسبة إلى الفستان الأسود القصير الذي أصبح من ثوابت منصّات الموضة العالمية. هذا الفستان الأحاديّ اللون، والخالي من الزخرفات والترصيع يعدّ الحلّ راشيل بيلسون في فستان لروبيرتو كافالي
الأمثل لكلّ المناسبات والحفلات، وخصوصاً للنساء اللواتي يصعب
إرضاؤهنّ. ما من مصمّم إلا تتضمّن تشكيلته، سواء للخريف والشتاء، أو للربيع والصيف فساتين سوداء ذات تصاميم أنيقة. وقد ظهر الفستان الأسود بقصّات مختلفة في عروض معظم المصمّمين العالميّين لموسم خريف وشتاء 2010/ 2011 أمثال «ميوميو»، «ودولتشي أند غابانا»، و«إيمانويل أنغارو»، و«شانيل»... أما على السجادة الحمراء، فقد ارتدت أخيراً العارضة كايت موس فستاناً أسود بسيطاً إلى جانب كاميرون دياز وكايت وينسلت...






شجرة الدر بـ... 11 مليون

منذ سنوات بدأت مظاهر الاحتفال بعيد الميلاد تظهر وتنتشر في إمارة أبو ظبي. وكما هي العادة في الإمارات، اختارت إدارة فندق «قصر الإمارات» المبالغة في المظاهر الاحتفالية هذا العام من خلال تزيين شجرة الميلاد بـ... مجموعة كبيرة من المجوهرات! وقد بلغت قيمة هذه الشجرة 11 مليون دولار أميركي. وتنوّعت التصاميم المعروضة بين العقود، إلى الأساور والخواتم، والأقراط، وصولاً إلى الساعات وغيرها من المجوهرات المصنوعة من الذهب، ومن الأحجار الكريمة مثل الماس، والياقوت. وبلغ ارتفاع الشجرة 13 متراً، وهي مرصّعة بـ 131 قطعة زينة. ومن المتوقع أن تدخل هذه الشجرة موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية باعتبارها الأغلى في العالم.


أسوأ نجمات 2010

من هنّ أسوأ نجمات عام 2010 لناحية الموضة؟ أجابت مجلة ELLE عن هذا السؤال قبل أيام قليلة من خلال اختيار 22 ممثلة، أسأن اختيار بعض فساتينهن. واللافت أن أبرز النجمات كنّ من الأميركيات وهنّ: بيونسيه، وكيشا، وجولي دوبارديو، وويلو سميث، ابنة النجم ويل سميث، التي لم تتخطَّ التاسعة من عمرها بعد! كذلك ضمّت القائمة كلاً من لايدي غاغا وفستانها المصنوع من اللحم، وريهانا، وشير، وتايلور مومسين، وكورتني لوف، ودايزي لو، وساره جيسيكا باركر، وإيما روبرتس، وجنيفر أنيستون...