مهرجانات الصيف اللبناني كانت مهداً للموسيقى بمختلف تنويعاتها، وقد افتتحها نجم البوب البرطاني اللبناني ميكا في «بعلبك». أعمدة باخوس شهدت أيضاً عرض «آنا كارنينا» لمصمم الباليه الروسي بوريس إيفمان، وحفلةً لـ«أوركسترا العود العربي» بقيادة نصير شمة.


«مهرجانات بيبلوس» جمعت على برنامجها الفلامنكو على طريقة جيسي كوك، والموسيقى البرازيلية مع كايتانو فيلوسو، والأوبرا مع «عرس فيغارو»، إضافةً إلى عوالم البوب الافتراضي مع فرقة «غوريلاز». أمّا برنامج «بيت الدين» فجمع مغنية الجاز الكنديّة ديانا كرال، والمنشد الإيراني محمد رضا شجريان. وكان للأدب نصيبه من المهرجانات للمرة الأولى منذ سنوات، مع احتفاليّة «بيروت 39» التي جمعت 39 أديباً عربياً شاباً. أمّا موعد الرقص، فصار ثابتاً بفضل «مهرجان بيروت للرقص المعاصر» Bipod الذي استضاف فرقاً عالمية بينها الفرنسيّة ماتيلد مونييه، والألمانيّة ساشا فالتز. في ميدان السينما، كرّم «مهرجان أيام بيروت السينمائية» الفلسطيني ميشيل خليفي، وعرض أعمال «حراقة» للجزائري مرزاق علواش، و«ابن بابل» للعراقي محمد الدراجي، و«بحبك يا وحش» لمحمد سويد... «مهرجان بيروت السينمائي الدولي» افتتح برنامجه مع «في مكان ما» لصوفيا كوبولا، وشهد إطلاق العروض التجارية لفيلم جوسلين صعب الجديد «شو عم بيصير؟».