بعد انقطاع أربع سنوات، انطلق تصوير جزء جديد من المسلسل السوري، استعداداً لعرضه في رمضان المقبل... والمخرج سامر البرقاوي يعد بإنقاذ العمل من المطبات التي صادفها في مواسمه السابقة


دمشق ــ وسام كنعان
أخيراً، خرج ياسر العظمة من أزمته. بعد رحلة طويلة من البحث عن منتج، وافقت «شركة قبنض» أن تنتج الجزء الجديد من مشروعه الكوميدي «مرايا» الذي بدأ عرضه في الثمانينيات (1988). هكذا يستأنف النجم السوري تقديم عمله الشهير بعد انقطاع دام أربع سنوات، ويؤدّي العظمة نفسه دور المنتج المنفّذ.
إذاً قبل أيام، بدأت كاميرا المخرج السوري سامر البرقاوي تصوير مشاهد «مرايا» في جزء جديد. ومن المتوقّع أن يكون العمل جاهزاً للعرض في رمضان المقبل، عكس ما تردّد سابقاً بأنّ المسلسل سيعتزل السباق الرمضاني بهدف تحقيق مشاهدة أفضل خارج هذا الموسم الدرامي.
وبرغم انهماك البرقاوي في إنجاز المسلسل الكوميدي الشهير، إلا أنّه يعود في حديثه مع «الأخبار» إلى آخر أعماله «بعد السقوط». ويقول «كنت أنا صاحب الفكرة، وقد استوحيتها من مجموعة أعمال أجنبية معروفة مثل Prison break، وLost، و24،...». ويضيف: «بعد تأمين الجهة المموّلة للمسلسل، بدأت بتنفيذه. «بعد السقوط» عمل تلفزيوني بامتياز، لا يمكن حذف أي تفصيل من حلقاته الثلاثين... لكن للأسف، العرض الرمضاني كان هزيلاً جداً». ويستفيض شارحاً مسؤولية «التلفزيون السوري» في فشل عرض العمل بعدما استخدمت لبثّه «أجهزة أثّرت على دقة الصورة». والمعروف أنّ مشاكل «بعد السقوط» لم تقف عند هذا الحدّ، بل وقع خلاف بين البرقاوي وكاتب السيناريو غسان زكريا. وهنا لا يفوّت المخرج السوري الفرصة لانتقاد زكريا الذي «كلِّف بكتابة فكرة جاهزة، وكان على اطلاع كامل على كل التعديلات التي طرأت على النص. ومع انطلاق عرض المسلسل بدأ يهاجم العمل، وهو سلوك يعتمده كل عام، فاعتراضاته تتكرر بعد أي عمل يكتبه، ومع مختلف المخرجين، بمن فيهم الموهوب شوقي الماجري».
ولكن برغم كل هذه المشاكل التي تخللتها خلافات مع شركة الإنتاج، واتهامات بسرقة فكرة العمل، ودعاوى مرفوعة ضدّ المنتجة المنفّذة للعمل صفاء سلطان، نال «بعد السقوط» نسبة متابعة جيّدة، وكان له نصيب من الترشيحات في «جائزة أدونيا للدراما السورية» أخيراً.
وبعيداً عن الموسم الرمضاني الماضي، يتفرّغ البرقاوي حالياً لتصوير الجزء الجديد من «مرايا». وكان من المفترض أن يدير العمل مأمون البني، ثمّ انتقل إلى هشام شربتجي، ليصل أخيراً إلى البرقاوي. ويراهن هذا الأخير على نجاح مسلسله متكئاً على اشتياق الجمهور السوري للأعمال الكوميدية الناجحة، خصوصاً بعد تدهور وضع هذا النوع الدرامي. وإن كان فريق العمل يعد بجزء جديد ومميّز، فلا بدّ من الإشارة إلى أن «مرايا» في أجزائه الأخيرة شهد تراجعاً في مستواه.
في الموسم الجديد، كتب ياسر العظمة أغلب لوحات العمل، آخذاً في الاعتبار المطبات التي وقع فيها «مرايا» في مواسمه الأخيرة، خصوصاً السيناريوهات المتشابهة التي واكبها أداء مكرر للنجم السوري. وهنا يعرب البرقاوي عن تفاؤله بالتجربة الجديدة والموسم المقبل، معوّلاً على النص المتماسك، إضافة إلى الحماسة الموجودة لدى فريق العمل، وتفهم الجهة المنتجة لكل متطلبات هذا المسلسل.


ياسر العظمة الذي يؤدّي دور البطولة، كتب أغلب لوحات العمل
لكن ماذا عن بصمة المخرج التي غالباً ما لا يلاحظها مشاهدو مسلسل «مرايا» ولا سيّما أن العمل يعتمد على أسلوب واحد، وبطل مطلق هو ياسر العظمة؟ والمعروف أن هذا الأخير يتدخّل حتى في خيارات المخرج. يجيب البرقاوي عن هذا السؤال بثقة: «ربما يجب أن نعرّف بوضوح ما هي بصمة المخرج، إذ لا يمكن أن يقوم هذا الأخير بفذلكات بصرية واستعراض سطحي فقط ليؤكّد وجوده... باختصار، لست في صدد الوقوع في هذا المطب الذي صار تفصيلاً لدى الكثير من المخرجين. كل ما أسعى إليه هو أن يظهر العمل بمستوى يعيده إلى سابق عهده، ويتصدر قائمة الأعمال الكوميدية السورية. وقد سبق لي أن عملت على مشروع مشابه، هو «بقعة ضوء»، وأعدت تقديمه بالمستوى الذي يتمناه المشاهد».
وسيقف إلى جانب العظمة في الموسم الجديد من «مرايا» كل من سليم كلاس، وسلمى المصري، وصباح الجزائري... والمشاورات لا تزال جارية مع مجموعة من الممثلين الذين مثّل مسلسل «مرايا» انطلاقتهم الأولى عبر شاشة التلفزيون ومن بين هؤلاء: عابد فهد، وصفاء سلطان، وروعة ياسين وآخرين... ويسعى العمل إلى تقديم وجوه جديدة لم يعرفها الجمهور من قبل، وهي عادة اعتمدها العمل منذ انطلاقته. هكذا، مثّل فرصة حقيقية لظهور مواهب شابة تستحق الظهور، كما أسهم في ظهور مجموعة من الشخصيات التي لا علاقة لها بفن التمثيل.


«هدية» أمل عرفة

بعد انتهائه من تصوير «مرايا»، سيكون ياسر العظمة جاهزاً لخروجه للمرة الأولى من دائرة مسلسله الكوميدي، إذ يُفترض أن يقف إلى جانب النجم عباس النوري ليجسّد دوراً رئيسياً في مسلسل يحمل عنوان «طالع الفضة». وقد كتب النوري مع زوجته عنود خالد نص العمل، على أن تنتجه «شركة سوريا الدولية»، بينما سيكون المخرج سامر البرقاوي على موعد مع شراكة جديدة مع أمل عرفة (الصورة) التي جسّدت دوراً مميزاً في «بعد السقوط». لكن النجمة السورية ستكون هذه المرة بطلة نص تعكف على كتابته شخصياً ويحمل عنوان «هدية». ويعدّ هذا العمل التجربة الثالثة لعرفة في كتابة السيناريو بعد مسلسلَين حققا حضوراً جيداً هما «دنيا»، و«عشتار».