قُتلت المذيعة الأميركية أليسون باركر (24 عاماً) والمصوّر آدم وارد (27 عاماً) اللذان يعملان لمصلحة تلفزيون WDBJ7 المحلي في ولاية فيرجينيا صباح أمس، بعدما تعرّضا لإطلاق نار أثناء ظهورهما مباشرةً على الهواء.


بعد ساعات قليلة على وقوع الجريمة، ظهرت هوية المجرم الذي أطلق النار. لم يكتف فيستر فلاناغان بقتل صحفيين خلال بث مباشر، بل عمد إلى توثيق جريمته عبر تصوير ما حدث. وأظهر مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الإجتماعي يد القاتل حين كان يوجّه مسدّسه نحو باركر، قبل أن يبدأ بإطلاق الرصاص عليها على مرأى من المشاهدين الذين كانوا يتابعون اللقاء المباشر الذي تجريه. وتبيّن لاحقاً أنّ فلاناغان كان موظفا سابقاً في المحطة نفسها التابعة لشبكة CBS، إلا أنّ المعلومات تضاربت حول سبب إقدامه على الجريمة.
وبعدما نجحت الأجهزة الأمنية في فرجينيا بتحديد هويّته، أطلق فلاناغان الرصاص على نفسه خلال محاولة رجال الشرطة اعتقاله على أحد الطرق السريعة في الولاية، ليتوفّى في وقت لاحق في المستشفى.