■ عند الثامنة مساء اليوم، يحتضن «زيكو هاوس» (سبيرز ـــ بيروت) الحفلة الموسيقية الثانية لمجموعة «ميال». دلين جبور (غناء وتفريد)، ولميا يارد (غناء)، وجاد صليبا (عود)، وعبد قبيسي ( بزق)، وناجي العريضي ( إيقاع) سيتولون طيلة ساعة من الوقت تأويل مؤلفات مشرقية من مصر، والشام، تركيا، عبر ثلاث وصلات مقامية (راحة الرواح - راست يكاه - بياتي عشيران). للإستعلام: 01/746769


■ بعد غياب أربع سنوات على خلفية المشكلات القضائية مع ورثة منصور الرحباني، تطلّ فيروز في حفلتين في السابع والثامن تشرين الأول (أكتوبر) المقبل في بيروت.
وجاء في بيان أصدره المكتب الإعلامي لشركة «فيروز برودكشنز» أنّ الأمسيتين ستقامان في مجمع «بيال» في بيروت تزامناً مع صدور أسطوانة جديدة لفيروز من تأليف زياد الرحباني وتلحينه. وتبدأ متاجر «فيرجين ميغاستور» ببيع تذاكر الحفلتين بدءاً من السبت المقبل. علماً بأنّ الأسعار تراوح بين 45 ألف ليرة لبنانية (30 دولاراً) و375 ألف ليرة (250 دولاراً). وتتضمن الأسطوانة الجديدة التي جاءت بعنوان «إيه في أمل» أغنيات عدة منها «قال قايل»، و«الله كبير»، و«قصة زغيري كتير»، و«إيه في أمل»، و«ما شاورت حالي»، و«كل ما الحكي» إضافة إلى مقطوعتين موسيقيتين. وآخر حفلة قدّمتها فيروز في بيروت تعود إلى كانون الأول (ديسمبر) عام 2006 عندما أعادت تقديم مسرحية «صح النوم» للأخوين رحباني. للاستعلام: 01/999666

■ في مناسبة مرور عشر سنوات على إصدار مجلة «أمكنة» التي يرأس تحريرها الروائي والشاعر المصري علاء خالد، تقيم أسرة تحرير المجلة احتفالية كبرى بعنوان «عشر سنين من الحكايات». تنطلق التظاهرة يوم الجمعة وتستمر خمسة أيام في «منتدى الإسكندرية للفنون المعاضرة» (10 شارع حسين حساب ـــــ متفرع من شارع السلطان حسين) ومكتبة الإسكندرية. وتتضمن معرضاً فوتوغرافياً للمصورين الذين شاركوا في المجلة على مدار عشر سنوات، وحفلتين وعروضاً لأفلام تسجيلية وحلقات نقاش يشارك فيها مجموعة من الروائيين والكتّاب والسينمائيين.

■ في إطار مهرجان «أيام بيروت السينمائية 2010»، تقيم «بي. بي. سي. عربي» ندوة تفاعلية حول «دور الإعلام الفضائي في تحرير الإنتاج التلفزيوني التوثيقي» لتسليط الضوء على «دور الإعلام الفضائي في تحرير الإنتاج التلفزيوني التوثيقي». تقام الندوة في الرابعة من بعد ظهر الجمعة المقبل في سينما «متروبوليس أمبير صوفيل» (الأشرفية ــــ بيروت).

■ أطلقت مجموعة من المثقفين الفلسطينيين حملة ضد مبادرة نقابة الصحافيين في الضفة الغربية بنقل جثمان فنّان الكاريكاتور ناجي العلي (1937 ــــ 1987) من لندن إلى رام الله. واعتبر المشاركون في الحملة أن المبادرة تغتال صاحب «حنظلة» مرة ثانية. الحملة أطلقها موقع «أجراس العودة» الإلكتروني الذي يضمّ صحافيين وناشطين من داخل أراضي 48 ومن الشتات. وانضم إلى الحملة خلال أقل من أسبوع 200 مثقف من فلسطينيي الداخل والشتات. وقال عضو هيئة التحرير في الموقع هادي شاكوش إن الدعوة جاءت رداً على قرار نقابة صحافيي السلطة الفلسطينية بنقل جثمان الشهيد ناجي العلي إلى رام الله. وأضاف شاكوش لـ«الجزيرة نت»: «قرّرنا التصدي لتلك المحاولة الخطيرة كونها تتعاطى مع رام الله كوطن للفلسطينيين، بينما نؤمن بأنّ وطننا فلسطين التاريخية». وأوضح أن تكريم العلي لا يتم بتلك الطريقة المهينة، وخصوصاً أنه طالب في وصيته بدفنه إما في قريته الشجرة في قضاء طبريا، أو في مخيم عين الحلوة في صيدا اللبنانية إذا تعذّر الاحتمال الأول.