جدران المدينة المثقوبة ستجد من «يرتيها» قريباً، والعشاق على كورنيش عين المريسة سيتخلّصون من خجلهم ويعلنون حبّهم على الملأ! هذا ما يعدنا به «مهرجان بيروت لعروض الشارع» الذي تنطلق دورته الثامنة اليوم. الموعد السنوي أنزل المسرح إلى الشارع، اكتفى هذا العام بعرضين: فنانة نسيج مهووسة بآثار الزمن على الجدران، وفرقة مهرّجين متخصصة في الأزمات العاطفيّة.

المهرجان ينظّمه «زيكو هاوس» بالتعاون مع «البعثة الثقافية الفرنسية» و«سوليدير». وقد استقطب خلال السنوات الماضية عروضاً أكثر تنوّعاً. لكن يبدو أن ظروف المنظّمين الخاصّة حالت دون توسيع دائرة المشاركين في هذه الدورة.
عند السادسة مساء اليوم، تبدأ الفرجة مع فرقة Les Matapesteالفرنسيّة في عرض «كليك كلاك أيّها العشاق». مهرّجو الفرقة سيتقمّصون دور مراسيل الغرام. هكذا، سيتعقّبون ذوي القلوب الخالية على كورنيش عين المريسة، وفي «أسواق بيروت» (وسط بيروت ـــــ غداً عند الثالثة بعد الظهر والسادسة مساءً). ستقوم الفرقة بتوزيع القبل والعناقات على المحتاجين. الفرقة الفرنسيّة سوف تجوب بعد المهرجان المدن اللبنانيّة من الميناء شمالاً إلى صور جنوباً، مروراً بزحلة والهرمل. من جهتها، ستحمل ماري مين هولسوي خبراتها من أوسلو إلى سبيرز (5/10) ومستديرة بشارة الخوري (6/10). خلال إقامتها في بيروت في الأيام الماضية، جمعت الفنانة السويديّة المتخصصة في الفنون البصريّة والنسيج صوراً لآثار قنابل، أو ثقوب في جدران العاصمة. في عرضها City Weave ستعمل على تغطيتها بخيطان من الصوف وأشياء أخرى...



حتّى 6 تشرين الأول (سبتمبر).
www.zicohouse.org