أضغط على مفتاح التشغيل/ وها أنا أغادر كوكب الأرض/ قد أقصد الجنّة ربما/ لكن في قطار الجحيم/ ولستُ بحاجة إلى أحد». عندما كتب سيرج غاينسبور هذه الأغنية، لم يكن الموسيقي الفرنسي يتغنّى بصاروخ. الأغنية التي ألهبت الستينيات الذهبيّة بصوت بريجيت باردو، كانت تحتفي بدراجة «هارلي دايفدسون». أجواء مشابهة لنبض هذه الأغنية، سيعيشها عشاق الدراجات النارية الشهيرة، على الطرقات اللبنانيّة.

«مجموعة مالكي هارلي – فصل لبنان» HOG Lebanon Chapter، تنظّم للسنة الثانية على التوالي جولتها في طول لبنان وعرضه HOG Lebanon Tour. عند الثامنة والنصف صباح اليوم، تنطلق 320 دراجة من مجمّع «البيال» وسط بيروت، متوجهة إلى إهدن في شمال لبنان ومنها إلى الأرز، حيث يبيت سائقوها الليلة هناك. أما غداً، فستتوجّه القافلة من الأرز صوب عيناتا، ودير القمر، فبعلبك، وصولاً إلى فاريا، حيث يبيتون الليلة هناك أيضاً. وفي اليوم الأخير أي بعد غد الأحد، ستجول السترات الجلديّة السوداء على زحلة، ومعاصر الشوف، وبيت الدين، فالدامور، وصولاً إلى «البيال» مجدداً في ختام الرحلة الخريفيّة.
HOG Lebanon Chapter (يرأسها مروان طرّاف) حازت ترخيصها الرسمي في حزيران (يونيو) العام الماضي، وصارت جزءاً من «مجموعة مالكي هارلي دايفدسون في العالم». HOG العالميّة هذه، تأسست عام 1983، تحت شعار: «هارلي ليست مجرد دراجة، بل أسلوب حياة»... هكذا صارت ملاذاً ومرجعيّة و«أخويّة» لهواة الدراجة الناريّة المثيرة.
من بين هؤلاء إذاً 320 سائقاً وسائقة يشاركون في HOG Lebanon Tour، من لبنان، وسوريا، والسعوديّة، والأردن، ومصر، والإمارات العربيّة المتحدة، والكويت، وقطر، والبحرين، والولايات المتحدة الأميركيّة، ودول أوروبيّة. سيتوزّع هؤلاء على مجموعات، يتصدّر كل واحدة منها قائد طريق Road Captain، وذلك بحسب معايير السلامة المتبعة عالمياً – إضافةً إلى مواكبة قوى الأمن الداخلي والصليب الأحمر اللبناني. كل شيء جاهز إذاً لانطلاق محركات الـ«هارلي» الهادرة، على إيقاعات الروك أند رول...
www.lebanonhog.com