تجهيزه «همزة وصل» في إحدى كنائس برلين



حازم سليمان
الدِّقة سمة جوهرية في أعمال التشكيلي اللبناني صلاح صولي (1962). اختباراته الشخصية لمفاهيم مثل الارتحال والهجرة والهوية، قادته إلى إنجاز تجارب بحثية تعيد الاعتبار إلى مواجع إنسانية عميقة. ينبش في طبقات التاريخ بعد تحويله إلى وحدات زمنية قابلة للتطويع والترويض والمكاشفة. أعماله التي تكتسي بدهشة الفرجة تهدم ولاءات فردية وجمعية، وتدخل في سجال صادم أحياناً مع إيديولوجيا مُضلِّلة خلقت راهناً قوامه الشك ورفض الآخر.