بعد اعتدائها الفاضح والعلني على لاجئين سوريين يهربون من رجال الشرطة في المجر عند معبر روسكي الجنوبي (الأخبار 9/9/2015)، حاولت المصوّرة المجرية بترا لازلو تبرير فعلتها. في رسالة نشرتها في صحيفة «ماغيار نيمزيت» المجرية اليمينية، عبّرت لازلو عن «ندمها» على ما حصل، موضحةً أنّه «شعرت بأنّني أواجه حالة اعتداء وحاولت الدفاع عن نفسي.


من الصعب اتخاذ قرارات مناسبة في حالة الذعر. أنا لست مصوّرة عنصرية وبلا قلب». لم تتوقف لازلو عند هذا الحد، بل تابعت بوقاحة: «أنا الآن أمّ فقدت وظيفتها، واتخذت قراراً خاطئاً، وأنا آسفة جداً». يذكر أنّ لازلو كانت قد طُردت من قناة N1TV المجرية على خلفية ركلها طفلين سوريَّين، ومدّ رجلها أمام رجل يحمل ابنه، ما أدّى إلى تعثّره وسقوطه أرضاً.