◄ أعلنت قناة «الأقصى» الفضائية التابعة لحركة «حماس» أمس أن «المجلس الأعلى للإعلام المرئي والمسموع الفرنسي» أمر بوقف بثها على القمر الصناعي «يوتلسات» بعد 48 ساعة، في قرار تبلغته عبر الشركة الوسيطة.

وقال نائب المدير العام للقناة محمد ثريا لـ«وكالة فرانس برس»: «أبلغنا مساء الاثنين من شركة «نورسات» في البحرين (الشركة الوسيطة) بقرار مجلس البث الفرنسي وشركة «يوتلسات» الفرنسية وقف بث قناة الأقصى بعد 48 ساعة».
وأوضح قائلاً: «أبلغونا أن السبب وراء اتخاذ قرار وقف بث قناة «الأقصى» هو التحريض على الكراهية من دون أية تفاصيل أخرى». مضيفاً: «طلبنا منحَنا حتى الجمعة كي يتسنى لنا الاتصال بمحامين وحقوقيين دوليين لمتابعة القرار ومحاولة إبطاله حيث تنتهي مهلتهم لنا مساء الخميس».
وإشار إلى أنّ وقف بث قناة الأقصى على «يوتلسات»، «يعني فقداننا 70 في المئة من جمهورنا، وخصوصاً أن بثنا على القمر «عربسات» يغطي فقط 30 في المئة من مشاهدينا».
ورأى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الحكومة الفلسطينية المقالة يوسف المنسي أن قرار وقف بث القناة «ليس له أي مبرر قانوني أو اخلاقي، ويأتي استجابة للضغوط الصهيونية والأميركية الهادفة إلى تقييد الحريات الإعلامية وطمس الحقائق».
ودعا المنسي، وزراء الاتصالات والإعلام العرب إلى «اتخاذ موقف حاسم إزاء هذا القرار واتخاذ خطوات تكفل حرية عمل المؤسسات الإعلامية العربية ووقف الانتهاك المتكرر للسيادة الإعلامية العربية».

◄ اعتذرت «الشركة العربية للإنتاج السينمائي» من المصورين الصحافيين والقنوات الفضائية عن عدم دعوتهم إلى حضور العرض الأول لفيلم «بنتين من مصر» الذي أقيم أول من أمس الاثنين في دار عرض «نايل سيتي»، وذلك لتتمكّن بطلة الفيلم زينة من الحضور بعيداً عن الضغط الإعلامي بسبب قضية شقيقتها المتهمة بالاتجار بالمخدرات، التي لا تزال قيد التحقيق. وسُمح للنقاد والصحافيين فقط بالحضور إلى جانب باقي أبطال الفيلم، وفي مقدمتهم الأردنية صبا مبارك، والمخرج محمد أمين والمنتجة إسعاد يونس.

◄ لا تزال قضية تسريب حلقتين من المسلسل السوري الكوميدي «ضيعة ضايعة» في جزئه الثاني تتفاعل، بعدما هدد منتج المسلسل أديب خير باللجوء إلى القضاء. بينما بدأت دائرة الرقابة في «الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون» في سوريا تحقيقاتها في الموضوع. وبدأت القصة مع انتشار حلقتين من الجزء الثاني من المسلسل المقرر عرضه في رمضان المقبل على أقراص مدمجة في السوق السورية بعد أيام فقط من تسليم شركة الإنتاج العمل إلى دائرة الرقابة. وبعدما تقدم خير بشكوى إلى مدير الهيئة معن حيدر، وعد الأخير بتأليف لجنة تحقيق لتحديد الجهة أو الشخص الذي قام بالتسريب. إلا أن خير أكد أنه ينتظر نتائج التحقيق، وأضاف: «إذا لم يؤدّ إلى شيء يضمن حقوقنا، فسألجأ إلى القضاء السوري».