strong>ليال حداد

الليلة، سيعيدنا سامي كليب إلى أواخر شهر نيسان (أبريل) الماضي. سنستعيد تفاصيل جريمتَي كترمايا، وسنتابع آخر ما توصّل إليه التحقيق. إذاً، في حلقة الليلة من البرنامج الأسبوعي «الملف» على قناة «الجزيرة»، سيفتح الإعلامي اللبناني قضية قتل جدَّين وحفيدتيهما، ثمّ انتقام أهالي البلدة من المشتبه فيه من خلال قتله والتنكيل بجثّته.
«الحلقة أساساً موجّهة إلى العالم العربي الذي لا يعرف تفاصيل القضية» يقول كليب لـ«الأخبار» الذي يعد المشاهدين بتقديم معلومات جديدة عن أبرز ما توصّل إليه التحقيق. ويكشف الإعلامي في قناة «الجزيرة» عن معطيات جديدة عدّة ستكشفها الحلقة، وبينها اتجاه التحقيق اللبناني للتأكيد على أن المصري محمّد سليم مسلّم هو القاتل الفعلي.
خلال الحلقة، سيطلّ كل من محامي أهالي كترمايا الموقوفين بتهمة قتل مسلّم يحيى علاء الدين (وهو أيضاً رئيس بلدية كترمايا)، إلى جانب المستشار القانوني المصري المكلّف من الخارجية المصرية بمتابعة الملفّ في بيروت سمير رضوان. «ويبدو واضحاً في الحلقة أنّ المحامي اللبناني بدا أكثر اطّلاعاً على معطيات الملفّ، كما أنه ساق مبررات أقوى ومقنعة للرأي العام. أما المستشار المصري، فلم يبدُ على اطلاع وثيق بالقضية» يعلن كليب.
كذلك سيتخلّل «الملف» الليلة أكثر من ريبورتاج من لبنان ومصر، «الأول يضيء على عائلة محمد مسلّم أي عمته ووالده وابنته وشقيقه، إلى جانب عدد من أصدقائه، وشهادات أهل الحيّ الذي عاش فيه، إضافة إلى ريبورتاج آخر عن بلدة كترمايا وطبيعة أهلها وسكّانها وتاريخها، ثمّ تقرير عن الأخطاء التي حصلت بعد توقيف مسلّم وأدّت إلى مقتله» يشرح كليب. وطبعاً سيضيء البرنامج على بقية الأشخاص الذين أُثيرت حولهم علامات استفهام متعلّقة بتورّطهم في الملفّ، وأبرزهم بدرية أ. م. والاتهامات التي سيقت ضدّها بشأن تحريضها مسلّم على قتل عمها وزوجته وحفيدتَيه.
ولعلّ السؤالَين الأبرزَين اللذين تطرحهما الحلقة هما: هل كان محمد مسلّم وحده حين ارتكب الجريمة؟ وهل كان هناك تنافس بين الأجهزة الأمنية؟ وما هي مسؤولية كل جهاز عمّا حصل؟ هل تجيب الحلقة عن هذَين السؤالَين وتكشف أسرار هاتين الجريمتَين اللتين يلفّهما الغموض حتى اللحظة؟

الليلة 22:05 على «الجزيرة»



حلقة مسؤولة؟