اقتحمت ناشطتان من منظمة «فيمين» النسوية أخيراً مؤتمراً حول دور المرأة في الإسلام في بونتواز (شمال غربي باريس) وهما عاريتا الصدر وتردّدان شعارات معارضة بالعربية والفرنسية، قبل أن تُطردا بالقوّة. وأظهر مقطع فيديو أنّ المرأتين (25 و31 سنة) خلعتا ملابسه


ما وصعدتا إلى المنصة التي كان يعتليها رجلا دين (الصورة)، فيما كتبتا على صدريهما وظهريهما عبارات مثل «لا أحد يجبرني على الخضوع». وقالت رئيسة «فيمين» الأوكرانية إينا شيفشنكو لـ«هافنغتون بوست» إنّ المتظاهرتين اللتين هُددتا بالقتل من قبل بعض الحضور، تنحدران «من عائلتين مسلمتين وهما مشمئزتان من خطاب الكراهية». علماً بأنّه سبق المؤتمر توقيع عريضة تدعو إلى إلغائه لأسباب عدّة بينها «مشاركة خطباء على شاكلة أبو أنس نادر المعروف بتشريع الاغتصاب الزوجي».