هناء جلاد

أطلقت شركة «بلاتينوم ريكوردز» التابعة لمجموعة mbc، ألبومَين جديدَين للمغنّيَين الصاعدَين فرح، وهاني متواسي، خلال احتفال أقيم في مطعم «الدروندي» (رأس بيروت). أثناء الحفلة، عُرض تقرير مصوّر عن نشاطات«بلاتينوم ريكوردز» التي تتعاون مع عدد من المغنّين، إن كان عبر إنتاج الأعمال أو توزيعها أو إدارة أعمال المغنّين. كذلك، عُرض في الحفلة فيديو كليب «إشتقتلِّك»، وهو الأوّل لفرح تحت إدارة المخرج فادي حداد، ثمّ عُرضت أغنية «أحوالي ما تسرّش» لهاني متواسي والمخرج المصري محمد جمعة. وكانت «بلاتينوم ريكوردز» قد أعلنت قرار رفع سقف التحدّي، من خلال الدعوة الى إطلاق ألبومين غنائيّين دفعة واحدة وهما، «حاضر يا زمان» لفرح من لبنان، الفائزة بجائزة برنامج الهواة «غنيها وعليها» الذي عرض على قناة «وناسة»، وهاني متواسي من الأردن الذي ضمّ إلى ألبومه «عذراً حبيبي» مجموعة أغانٍ من ألحانه الخاصة. وكان لافتاً غياب التعاطي بين متواسي وفرح من جهة، ووسائل الإعلام من جهة أخرى، تماشياً مع شعار «بلاتينوم ريكوردز» وهو «خلص وقت الحكي وصار وقت الغناء». وفي حديث لـ«الأخبار»، اعترف هاني متواسي بتأخّر صدور ألبومه الأول لأنّه «كان يرغب في السير على طريق الفن بخطوات مدروسة». كما كشف عن رفضه الاشتراك في بعض برامج الهواة الرائجة بعد تلقّيه عروضاً للانضمام إليها من دون شروط مسبّقة. وقال: «نجومية الأغنية الضاربة كفقّاعة الهواء سرعان ما تندثر، ولن أكون نجماً إلّا على أرض ثابتة». وعن غياب الأردن عن خريطة نجوم الغناء في العالم العربي، عزا متواسي ذلك إلى جملة عوامل، أبرزها ندرة شركات الإنتاج القادرة على تولي المواهب في الأردن، وتراجع دور وسائل الإعلام الأردنية في هذا المجال. والأمر الأهم بحسب متواسي هو الاختلاف الكبير للثقافة الموسيقية الشعبية في الأردن عن محيطه الإقليمي، ما يبعد هذه الموسيقى عن الذوق العربي العام، ويصعّب عملية الانتشار، عكس ما يحصل مع الأغنية اللبنانية والمصرية والخليجية البيضاء.
ورداً على التساؤل عن سبب غياب المرأة في كليبَي «أحوالي ما تسرش» و«أنا جايي على بالي»، يقول متواسي إنّه يرفض استخدام جسد المرأة كسلعة، كما يحصل اليوم في الإعلانات والكليبات. وأضاف إنّه لن يقبل ظهور امرأة في أعماله إلّا ضمن سياق يحترم مكانتها وإنسانيتها.
من جهة ثانية، يتضمّن ألبوم فرح «حاضر يا زمان» تسع أغنيات منها «زعلانة منك» كلمات وألحان طوني أبي كرم، و«ما مت بغرامي» من كلمات فارس إسكندر وألحان سليم سلامة، و«بيستاهل» من كلمات سهام الشعشاع وألحان عصام كمال، بينما حملت أغنية «حاضر يا زمان» توقيع نزار فرنسيس (كتابة)، وسمير صفير (تلحيناً). أما ألبوم هاني متواسي «عذراً حبيبي»، فيحتوي على تسع أغنيات تعاون على إنجازها مع مجموعة من الشعراء والملحّنين منهم أنور مكاوي، ونزار فرنسيس وسمير صفير، وبشار غزاوي وعمر ساري.