سابقة خطيرة وغريبة شهدناها هذا الأسبوع في الإعلام اللبناني جاءت لتشكّل «تتويجاً» للممارسات العنصرية بحق السوريين في لبنان. أمس وقبله، أفردت صحيفتا «النهار» و«لوريون لو جور» صفحتي إعلان مدفوع للحكومة المجرية فيه تحذير صريح للسوريين من مغبة «اجتياز الحدود الدولية لدولة المجر لأنّ في ذلك جريمة يعاقب عليها القانون».


لكن قبل هذا التحذير، استهل الإعلان بعبارة تدمع لها الأعين تفيد بأنّ «المجريين شعب ودود ومعروف بحسن الضيافة»! وبهذا الإعلان، تورطت الصحيفتان في الترويج لإعلان عنصري ليضاف إلى الكثير من التقارير والمقالات التي هاجمت السوريين ووجودهم في لبنان. إلا أنّ الجائزة الكبرى للأكثر عنصرية، تذهب بلا شك إلى سفارة المجر بفضل «إعلان العار».