بعد زيارتها مخيم منطقة هاتاي في تركيا كسفيرة للنوايا الحسنة لدى منظمة الأمم المتحدة، التقت أنجلينا جولي بثلاثة إخوة سوريين، جنّد والدهم في الجيش السوري، فيما قضت والدتهم في انفجار منزلهم. وفور لقائها بهم، قررت النجمة الأميركية أن تتبنى الأطفال الثلاثة، إلا أن زوجها النجم براد بيت لم يوافق على الفكرة، قائلاً إنّ «تربية 9 أطفال بدلاً من الستة الموجودين لديهم سيكون أمراً صعباً»، خصوصاً أنه متخوف من تأثيرهم على أولادهم.


وقد توصل النجمان الأميركيان إلى حل يقضي بتنبي طفل سوري واحد، لكن عليهما الانتظار خمسة أشهر ريثما يصل إلى أميركا. علماً أنه سبق لبيت وجولي أن تبنيا ثلاثة أطفال من كمبوديا وإثيوبيا وفيتنام، وهم يعيشون مع أطفالهم البيولوجيين الثلاثة.