انطلق سباق رمضان، حاملاً الكثير من المفاجآت، أولاها عودة نجوم هجروا الشاشة الصغيرة، وحصول الممثلين الشباب على فرصة العمر. مَن سيعجب جمهور التلفزيون؟


محمد عبد الرحمن
تسير الدراما المصرية عكس اتجاه الأزمة المالية العالمية. هذا ما أكّده عدد من المنتجين هذا العام، بعدما دخلوا باكراً سباق رمضان. نجح هؤلاء في الحصول على توقيعات نجوم الشاشة الصغيرة. ويأمل المنتجون أن تسهم زيادة عدد قنوات العرض في تقليل خسائرهم وتحقيق الأرباح.
هذا الإقبال على الإنتاج الدرامي أسهم في عودة عدد من الممثلين الغائبين، أو دخول نجوم سينمائيّين للمرة الأولى إلى حلبة المسلسلات، إلى جانب إعطاء الفرصة للممثلين الشباب، في الوصول إلى جمهور التلفزيون. ويبرز في الفئة الأخيرة اسم ميس حمدان، التي تصوّر حالياً مسلسل «العنيدة» للمخرج عادل الأعصر. وكانت الممثلة الشابة قد ظهرت على الشاشة المصرية العام الماضي بدور رئيسي في الجزء الثاني من مسلسل «المصراوية». كذلك حصلت مي كساب على البطولة المطلقة الأولى في مسلسل «العتبة الحمرا» مع المخرج محمد الرشيدي. وهذا الأخير قدّم كسّاب للجمهور في دور رئيسي أيضاً في مسلسل «كريمة كريمة» في العام الماضي. غير أن نجاحها الحقيقي في كسب ود جمهور التلفزيون كان من خلال الـ«سيتكوم الشهير» «تامر وشوقية». أما فئة العائدين بعد غياب، فتضم أحمد آدم، الذي بدأ تصوير مسلسل كوميدي بعنوان «الفوريجي» من إخراج عمرو عابدين. كما تعود مي عز الدين التي أوشكت على الانتهاء من تصوير مسلسل «قضية صفية» للمخرج أحمد شفيق، بعدما ابتعدت سنوات طويلة بسبب فشل أولى بطولاتها المطلقة في مسلسل «بنت بنوت». ويظهر لأول مرة على الشاشة الصغيرة المغني محمد فؤاد من خلال مسلسل «أغلى من حياتي» للمخرج مصطفى الشال، الذي سيعرض حصرياً على قناة «الحياة». كذلك، يدخل الممثل الكوميدي أحمد عيد السباق بمسلسل «أحلام سكر» مع المخرج أحمد البدري بعد عشر سنوات كاملة من حضوره على شاشة السينما. أمّا المغنية الأردنية ديانا كرزون، فستظهر لأول مرة مع مصطفى قمر، في ثاني أعماله التلفزيونية «منتهى العشق» مع المخرج محمد النجار، الذي قدم له قبل سنوات مسلسل «علي يا ويكا».


مسلسل «الجماعة» سيثير جدلاً هائلاً لدى عرضه في رمضان المقبل

والجديد في دراما هذا العام، لم يقتصر فقط على منح الفرصة لممثلين جدد أو قادمين من شاشة السينما، بل اللافت هو تقديم أنماط درامية جديدة. وأبرز هذه الأعمال، مسلسل «الحارة»، أولى تجارب المخرج السينمائي سامح عبد العزيز والمؤلف أحمد عبد الله، اللذين قدّما فيلمَي «كباريه» و«الفرح» معتمدَين على البطولة الجماعية. وهو ما سيتكرّر في «الحارة» بوجود ثلاثين ممثلاً وممثلة من الأسماء المعروفة مثل سوسن بدر، وصلاح عبد الله، ونيللي كريم، والإنتاج لأحمد السبكي. وهذا الأخير يدخل أيضاً سباق الدراما التلفزيونية للمرة الأولى بعد عشرين عاماً من الإنتاج السينمائي.
كذلك، سيشهد الموسم الرمضاني عرض مسلسل «العار»، المقتبس عن الفيلم الشهير الذي يحمل الاسم نفسه. ويشارك في بطولته مصطفى شعبان، وأحمد رزق، وشريف سلامة، ودرّة، أما الإخراج فلشيرين عادل. ويعتمد المسلسل على فرضية تغيير نهاية الفيلم ونجاح الأبطال في عملية بيع المخدرات وكيف ستتأثر حياتهم. العمل من تأليف السيناريست كريم أبو زيد نجل محمود أبو زيد مؤلف الشريط السينمائي، الذي أدى دور البطولة فيه نور الشريف، ومحمود عبد العزيز، وحسين فهمي. يضاف إلى كل الأعمال السابقة، ظهور الممثل الأردني إياد نصار في أول بطولة له في مسلسل «الجماعة». هذا العمل تحمّس له المنتج كامل أبو علي وحوّله المؤلف وحيد حامد والمخرج محمد ياسين إلى عمل تلفزيوني سيثير جدلاً هائلاً لدى عرضه في رمضان المقبل.