مريم حمود

واصل «ملتقى بيروت للرقص المعاصر» Bipod في دورته السادسة الحفاظ على مكانته بوصفها مناسبة التقاء وارتقاء. ثورة على الرقص التقليدي، هذا ما يقدمه المهرجان منذ ست سنوات...
فرقة ساشا فالتز، افتتحت Bipod على خشبة «مسرح المدينة»، في عرض يعود إلى عام 1997، ويروي التمزّق والانشطار، التبعثر والرغبات، وماهيّة الإنسان في برلين ما بعد سقوط الجدار. مزيج شخصيات مختلفة غريبة وصادقة، تروي على الخشبة حكاية العاصمة الألمانية، وربما حكاية أي عاصمة أخرى، أو حكاية بيروت. العرض مادّة بحثيّة عن المجتمع المفكك بكلّ أطرافه، من خلال يوميات عدد من الناس، ما بين الجنس والمادة، ما بين الحب والتمّزق، والذهان والواقع. ملحمة تفاصيل متداخل بعضها مع بعض، تضع شخصيات فالتز في حالة في دوران دائم وصولاً إلى مرحلة اللاتوازن.
من جهتها، نوّعت ماتيلد مونييه في «بافلوفا 23'3» على تيمة رقصة النهاية، مستلهمةً الراقصة الروسيّة الشهيرة آنا بافلوفا. بعدها، عرضت الإسبانيّة لا ريبو عرضها التجريبي llámame mariachi، ورقص الإيطالي إيميو غريكو على مقطوعة بوليرو للموسيقي الفرنسي موريس رافيل في عرضه «واحد واثنان».
عرض «لا. شيء» لفرقة لينغا السويسريّة سيحتضنه «مسرح المدينة» عند الثامنة والنصف مساء اليوم. بعد هذا العرض الذي يأخذ الحركة إلى حدودها القصوى، تستضيف الخشبة نفسها عند الثامنة والنصف مساء غد 30 الحالي عرض غي نادر «where the things hide»، ثمّ فرقة Thor البلجيكيّة وعرضها «إلى الذين أحبّ» مساء 2 أيار (مايو) المقبل في الحفل الختامي للمهرجان. أمّا فرقة Wee مع الإيطالي فرانشيسكو سكافيتا فقتدّم عرضها المؤجّل Live مساء 14 أيار (مايو) في «مسرح بابل».

للإستعلام: 01/343834