■ في مناسبة زيارتها الحاليّة للعاصمة اللبنانيّة، ضربت دنيا مسعود موعداً لأصدقائها ومحبيها هذا المساء في حانة Cords (شارع المكحول)... إذا كانت الأجواء ملائمة، ستقدّم المغنيّة المصريّة الشابة للحاضرين باقة من أغنياتها الأثيرة، المستقاة من التراث الغنائي لبلدها، من أسوان والمنيا إلى الصعيد ومدن الدلتا. بين دنيا وبيروت علاقة خاصة بدأت مطلع العقد، وفيها أصدرت العام الماضي أسطوانتها المسجّلة الأولى «محطة مِصر» («عِرب»). للإستعلام: 03/106570


■ تعقيباً على مقال الزميل زياد عبد الله «نضال حسن ينتظركم في «جبال الصوان»» («الأخبار» عدد 1/3/2010) الذي تناول إلغاء الرقابة مشهداً من فيلم «صلاة الغائب»، جاءنا من السينمائي السوري توضيحاً نورد منه الآتي: «...الإلغاء لم يحصل من قبل الرقابة، بل من قبل مدير «المؤسسة العامة للسينما» شخصياً، بسبب رفضي تقديم اعتذار عمّا ذكرته في لقاء صحافي نشرته جريدة «الثورة» السورية...». وأشار حسن إلى أن شريطه الآخر «جبال الصوان» من إنتاج «الأمانة العامة لاحتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية»، بالتعاون مع «المؤسسة العامة للسينما»، وقد شاهدته اللجان الرقابية المسؤولة لدى الجهات المنتجة ولم يتعرّض لأي حذف رقابي».

■ أصدرت محكمة المطبوعات في بيروت، برئاسة القاضي روكس رزق، أحكاماً قضت بتغريم ناشر ورئيس تحرير «الآداب» الكاتب سماح إدريس، وعايدة مطرجي إدريس (المديرة المسؤولة)، مبلغ ستة ملايين ليرة لبنانية، في دعوى القدح والذم التي رفعها عليهما الناشر العراقي فخري كريم، إضافةً إلى تسديد مبلغ مئة ألف ليرة تعويضاً رمزيّاً للمدّعي. وقد جاء الحكم ليفصل في الدعوى التي رفعها كريم عام 2007 احتجاجاً على افتتاحية «الآداب» المعنونة «نقد الوعي «النقدي»: كردستان ـــــ العراق نموذجاً» (عدد 5/6/ 2007). ولفت إدريس إلى أنّ الحكم جاء «ستة أضعاف ما هو متوقّع في أسوأ الأحوال»، مؤكداً أنّه سيستأنفه. وفي رسالة شكر وجهها إلى جميع من وقف إلى جانبه، قال إدريس إنّ «النصر» ليس في المحكمة بل في الجرأة على عدم السكوت (...)»، وأضاف: «لعل قرار المحكمة حافز على العمل الحثيث لتغيير البنود المتعفّنة من قانوننا اللبناني الذي يمثّل قيداً على حرية التعبير».

■ تحت عنوان «كرنفال جحيمي»، رسم أسامة بعلبكي جندياً يضرب قاذفة هاون. وتحت عنوان «لا توقظ المحارب»، وضع فراشة صفراء على صورة جثّة تشي غيفارا الشهيرة. هذان العملان ولوحات أخرى من الحجم الكبير، مرسومة بالأكريليك على قماش، ستحلّ ضيفة على FFA Private Bank (شارع فوش ـــــ وسط بيروت). سيقدّم المصرف الأعمال الكبيرة التي رسمت بين 2009 و2010، إلى جانب أربعة أعمال من القياس الصغير انتقاها بعلبكي من معرضه الفردي الأول. يفتتح العرض عند السادسة من مساء غد، ويستمرّ حتّى 4 أيار (مايو). للاستعلام: 01/985195

■ تطلق المكتبات العامّة لمدينة بيروت حملة احتفاء بمبدعي العاصمة، بمبادرة من «السبيل». البداية ستكون مع مصطفى فرّوخ، عند السابعة من مساء غد، في أمسية تتخللها شهادات بالتشكيلي اللبناني، وعرض للوحات مختارة من أعماله في «المكتبة العامّة لبلديّة بيروت» (الباشورة). ستحتضن المكتبة في التوقيت نفسه مساء بعد غد، المحطة التكريميّة الثانية التي تحتفي بالموسيقي الراحل توفيق الباشا. للاستعلام: 667701/01