على الأرصفةْ، في المفتَرَقات، فوقَ أَسْطُحِ المنازلِ والكاتدرائيّاتْ، خلفَ نُصُبِ القدّيسين والأباطرةِ وفاعِلي الخير، تحت الأشجارِ وفوقها:

قَنّاصون، وقَنّاصون، وقَنّاصون...
(بكامِلِ أسلحتِهم، وبَغْضائهم، وأدواتِ براءتِهم)
في كلِّ زاويةٍ ومَوضِع،
تحتَ وفوقَ وخلفَ وقُدّامَ كلِّ شيء:
أقوياء، واثقون، مُتَـلَهِّفون... وحمقى.
قَنّاصونَ... وقّنّاصون!

….
حسناً!
ما الذي يمكنُ أنْ أفعلَهُ الآن؟
أنا الأعزلَ الوحيدَ، ما الذي يمكنُ أنْ أفعلَهْ؟
بكلّ بساطة:
خرجتُ مِنْ ملجئي (هكذا...)
وحيداً، أعزلَ، مَكشوفَ الهَـلَعِ والقلب،
ومشيتُ (هكذا...) على أكثرَ مِنْ مَهْلي، في منتصفِ الشارع.
.. ..
هَلُمّوا أيّها المائتون،
هَلُمّوا، وأَطْلِقوا!
25/4/2015