◄ نعى نقيبا الصحافة والمحررين محمد البعلبكي وملحم كرم في بيان أمس، «الصحافي التونسي محمد قلبي الذي توفي بعد معاناة مع المرض، عن عمر يناهز 69 عاماً. و»رغم المرض، لم يسقط منه القلم حتى أسلم روحه الى خالقها». وأضاف البيان: «يعد الفقيد الكبير من أصدق الشهود على العصر، عرف بكتاباته الساخرة والهزلية والنقدية، وكانت جماهير القراء في تونس والعالم العربي تنتظرأعماله... في صحيفة «الشعب» لسان حال «الإتحاد التونسي للشغل» و»في وكالة تونس ـ إفريقيا للأنباء» وصحيفة «الصباح»». كما نعته «الأمانة العامة لإتحاد الصحافيين العرب».


◄ أكّد المطرب العراقي كاظم الساهر أنه يفكر جديّاً في زيارة بغداد بعد غياب سنوات، مشدّداً على أنه عاشق أزلي لبلاد الرافدين. وقال الساهر، الذي غادر العراق في مطلع التسعينيات: «نجحت في إيصال صوت العراقيين إلى العالم كله، وها أنا أحزم حقائبي للتوجّه إلى بغداد قريباً». وأضاف: «لا أريد أن تقدّم إليّ دعوات. العراق بلدي. وحين أذهب إليه، فإنّني أذهب إلى أهلي وعائلتي». من جهة أخرى، سيصوّر بعض الأغنيات الوطنية في بغداد، كما لديه مشروع موسيقيّ مهم للفرقة السمفونية العراقية. وأكد «أن «ملحمة غلغامش» هي حلم حياتي، وبدأنا فعلاً وضع اللمسات الأخيرة لإنتاجها سينمائياً، وعلى حسابي الخاص».

◄ مشاريع النجم السوري سامر المصري كثيرة هذه الأيام. بدأ كتابة نصّ مسلسله الكوميدي الجديد «أبو جانتي ملك التاكسي»، بمشاركة رازي وردة، وهو عبارة عن لوحة قدمها المصري في مسلسل «بقعة ضوء» ولاقت إقبالاً جماهيرياً واسعاً، على أن يبدأ التصوير مطلع شهر آذار (مارس) المقبل بإدارة المخرج سيف الدين السبيعي. ومن المرجّح أن يكون العمل من إنتاج شركة «ورد للإنتاج الفنيّ»، كذلك ينتظر المصري الانتهاء من سيناريو الفيلم الغنائي، الذي يكتبه كل من ندين عزام ويزن أتاسي.
وستبدأ أيضاً عمليات تصوير الجزء الثاني من مسلسل «صدق وعده» للمخرج محمد عزيزية، بين مطلع آذار (مارس) المقبل والـ 15منه، حتى يكون جاهزاً للعرض في رمضان المقبل على محطة mbc.

◄ أعلن المغنّي عامر منيب تحويل قصة حياة جدّته الفنانة الراحلة ماري منيب إلى مسلسل تلفزيوني، ومن المقرر أن يبدأ قريباً اختيار فريق العمل والممثّلة التي ستجسّد دور «ملكة الكوميديا»، ويبدو أن خيار البطولة محصور بين الممثلتَين ماجدة زكي وعبلة كامل.

◄ نفى النجم الأميركي ميل غيبسون أن يكون قد توجّه بكلمة نابية إلى مراسل تلفزيوني كان يُجري معه مقابلة صحافية، طرح عليه خلالها أسئلة عن ماضيه المثير للجدل. وذكرت صحيفة «نيويورك دايلي نيوز» أن مراسل قناة «دابل يو جي أن ـــــ تي في»، دين ريتشاردز، أصرّ على سؤال غيبسون عن مشاكله الماضية، في إشارة إلى تعليقاته «المعادية للساميّة» التي تفوّه بها عام 2006 بعد توقيفه بتهمة القيادة تحت تأثير الكحول. وقد اعتقد غيبسون أن المذياع قد أُغلق في نهاية المقابلة، فتلفّظ بكلمة نابية، يُعتقَد أنه وجّهها إلى المراسل. غير أن الممثل أكّد أن الإهانة لم تكن موجّهة إلى ريتشاردز بل إلى مديره الإعلامي، الذي كان واقفاً خلف الكاميرا، ويقوم بحركات مضحكة.