وسام كنعان

طيلة سنتَين، غابت أصالة نصري عن جمهور مدينتها دمشق. غير أن مبادرة جمعية «بسمة» للأطفال المصابين بالسرطان، جاءت لتجمع المغنية السورية بجمهورها مجدداً. هكذا وجّهت الجمعية دعوة إلى أصالة التي عانت في طفولتها مرض شلل الأطفال، لتقضي يوماً كاملاً إلى جانب الأطفال المصابين، وتقدّم حفلة في دار الأوبرا عاد ريعها لدعم الجمعية.
وسبق الحفلة مؤتمر صحافي بدت خلاله أصالة بعيدةً عن أجواء التصنّع التي غالباً ما تميّز مؤتمرات الفنانين. وقد انتقدت هذه الظاهرة التي صارت تمثّل جزءاً من شخصية فنانين كثر. انطلاقاً من ذلك، رفضت أصالة أن يناديها أحد بأي لقب أو أن يقدّم لها إطراءً.
إذاً، استطاعت أصالة أن تبني خيوط ودّ مع صحافيين تلتقي أغلبهم للمرة الأولى، وتضفي روحاً عفوية وتلقائية إلى اللقاء. إلى جانب حفلتها الخيرية، حملت إلى الحاضرين مجموعة من الأخبار الجديدة عن مسيرتها الفنية. وأبرزها أنّها على وشك البدء بتصوير فيلم يخرجه زوجها طارق العريان. ويقارب الشريط سيرتها الشخصية، ويفرض عليها أن تكون حاملاً. لذلك تسعى أصالة لأن تحمل بالفعل بطفل قبل البدء بتصوير العمل، وهي تستعين بأطباء بما أنها ــــ كما قالت ــــ تقدّمت في السن ولم يعد حملها
سهلاً.
وربطت مصير الفيلم بإمكان حصول الحمل. إذ ستباشر التصوير مطلع أيار (مارس) المقبل إذا حملت. أما إذا لم توفّق بأمومتها الجديدة، فقد تلغي فكرة إنتاج الشريط كما ألغت فكرة إنجاز برنامج تلفزيوني كانت صرحت سابقاً عن تقديمه، وذلك خشية مقارنتها بإحدى المذيعات.
وسيشاركها في بطولة الفيلم النجم السوري سامر المصري والمصري شريف منير. وقد أبدت تأثرها الشديد بالنجم السوري بسام كوسا واعتبرت نفسها تنتمي إلى مدرسته.
من جهة أخرى، لم تجد أصالة مناصاً من التعريج على علاقتها «السيئة الذكر» بزوجها السابق أيمن الذهبي. وأعلنت أنها خسرت أخيراً دعوى قضائية رفعها ضدّها بموجب التوكيل الذي وقعته له سابقاً. ولم تنس أصالة توجيه الشكر إلى زوجها الحالي، مؤكدةً أنّ حياتها بدأت منذ لقائها به.
وفي الإطار نفسه، نفت صحة التسجيل الذي نشره الذهبي على موقع «يوتيوب» وذكره في برنامج «للنشر» مع طوني خليفة على «الجديد». ويسجّل الشريط شجاراً بينها وبين زوجها من جهة، وبين شقيقها أنس من جهة أخرى. وقالت إنّ الصوت يعود لفتاة تقلّدها، وأن علاقتها بأخيها علاقة أم بطفلها.
ولم تنكر أصالة أنها تتقاضى أجوراً عالية للظهور في لقاءات تلفزيونية، لكنها وجهت دعوة إلى «التلفزيون السوري» ومحطة «الدنيا» لإجراء مقابلات معها من دون أجر. وطالبت الجهات المعنية في سوريا بتكريم مسيرتها التي قدمت فيها عدداً من الأغاني الوطنية.