تخوض الممثلة الأميركية جيسيكا بيل (33 عاماً ــ الصورة) تجربة جديدة هذه الأيّام، بعدما قرّرت الحديث علناً عن الصحة الجنسية. قرار ترجمته بطلة فيلم Accidental Love عبر مشاركتها في مسلسل رقمي انطلق قبل أيّام بعنوانIf You Don’t Tell Them Then Who Will؟، ويهدف إلى نشر تعزيز الثقافة الجنسية والصحية لدى النساء، ومساعدتهن على معرفة وفهم أجسادهن بأسلوب مختلف، والتحدّث عنها براحة. السلسلة عبارة عن مجموعة من الفيديوات الكوميدية جاءت نتيجة تعاون بين بيل والمديرة التنفيذية لمنظمة WomanCare Global ساندرا بيليتييه، علماً بأنّ هذه المنظمة غير الربحية تُعنى بالتخطيط الأسري وبالصحة التناسلية والجنسية.
يبدو أنّ دخول جيسيكا عالم الأمومة في نيسان (أبريل) الماضي حين رُزقت بطفلها الأوّل سيلاس من النجم الأميركي جاستين تيمبرلايك حفّزها على الموافقة على هذه الخطوة. تُعرض الفيديوات على موقعFunny or Die الخاص بالمقاطع المصوّرة الكوميدية والحائز جائزة «إيمي»، كما أنّه شركة لإنتاج البرامج التلفزيونية والأفلام، وتعود ملكيته إلى ويل فيريل وآدم ماكاي.

إلى جانب بيل، تظهر في الحلقات الممثلتان الأميركيتان ويتني كامينغز وجوي براينت، فيما وصف القائمون على المشروع الحلقات بأنّها «مفيدة»، غير أنّها في الوقت نفسه «مليئة بالذكاء والحماقة وخفّة الظل».
في عدد من الأحاديث الصحافية، لفتت جيسيكا بيل إلى أنّ العمل يتطرّق إلى مفاهيم خاطئة تتعلّق بصحة النساء، إضافة إلى مراحل عدّة يمرّ بها الجنس اللطيف حول العالم مثل الحمل ومنع الحمل والبلوغ.


شاركت في مسلسل رقمي لمساعدة النساء على فهم أجسادهنّ
ونرى الثلاثي يتحدّث بسلاسة عن مواضيع عدّة على شاكلة حبوب منع الحمل، والواقي الذكري، ولولب الرحم، والأعضاء التناسلية عند الجنسين. كلّ ذلك إضافة إلى التركيز على أن استخدام الكوميديا يصب بحسب بيل في خانة المساعدة على كسر التابوهات الاجتماعية المتعلّقة بالجنس: «نريد أن نُسهّل المهمة على الناس، وإخراج المواضيع المرتبطة بالحميمية من الظل إلى الضوء، ولا سيّما أنّ الشابات خصوصاً غالباً ما يحصلن على معلومات من مصادر خاطئة وغير موثوقة».
في هذا السياق، لفتت مواقع إخبارية أجنبية، بينها «إنكويزتر»، إلى أنّ الفيديوات تتضمّن أيضاً كلام جيسيكا عن أنّها تملك «مهبلاً خارقاً» (super vagina)، إضافة إلى تطرّقها إلى دورتها الشهرية «بالتفصيل المملّ».
وسبق لبطلة فيلم Total Recall أن وعدت بحلقات «خالية من الرقابة» عندما أعلنت عن المشروع في بداية شهر أيلول (سبتمبر) الماضي. وما الفيديوات التي نُشرت حتى الآن إلا دليل على أنّها ستفي بوعدها!